دور أنابيب النفط في حرب العراق عام 2003

Submitted on Sat, 06/08/2019 - 10:29

وليد خدوري

يؤخذ بالاعتبار الاقتصاد والسياسة عند تشييد أنابيب النفط التصديرية والعابرة للدول، كما تلعب الخطوط دوراً خلال الحروب. ودوّن المستشار النفطي للإدارة والقوات الأميركية في العراق بين عامي 2003 و2011 دون غاري فوغلر الأبعاد الجيوسياسية للانابيب الإقليمية في حرب عام 2003. ونشر عام 2017 تجربته النفطية في العراق في كتابه «العراق وسياسة النفط»، كما نشر مقالاً في 3 الجاري في الدورية النفطية «اويل اند غاز جورنال»، شرح فيه بالتفصيل دور الأنابيب التصديرية في حرب 2003.

أجندة حرب العراق 2003: إحياء خط كركوك - حيفا النفطي

Submitted on Sat, 06/08/2019 - 10:27

وليد خدوري

يكتنف الغموض أهداف الحروب فترة طويلة. ففي حرب 2003 نفت الولايات المتحدة الاهتمام بالنفط العراقي، وركزت على سعيها إلى «تدمير أسلحة الشاملة». لكن، عاجلاً أم آجلاً، تصدر مذكرات من مسؤولين. وصدرت أخيراً مذكرات غاري فوغلر في كتاب بعنوان «العراق وسياسة النفط» عن «دار نشر جامعة كنساس». وشغل فوغلر منصب كبير المستشارين النفطيين الأميركيين خلال الاحتلال. وهو ضابط متقاعد في الجيش الأميركي ومسؤول سابق في شركة «أكسون موبيل»، تطوع للعمل في العراق وكتب مدونة على موقع دار النشر لجامعة كنساس حول تزويد إسرائيل بالنفط العراقي، الموضوع الذي شكل جزءاً من كتابه.

الرقم (250 ألف برميل) الوارد في موازنة 2019، هل فرضته مخابرات المريخ على حكومة وبرلمان العراق؟

Submitted on Sat, 06/08/2019 - 09:52

هل هو رقم مقدس؟ لماذا طرح هذا الرقم قبل هذه الموازنة بأربع سنوات؟ ولماذا الإصرار على بقائه حتى سنة 2020؟ ولماذا يسكت على هذه الفضائح جميع الكتل والساسة والدحاسة من فندق الرشيد "البناء" إلى فندق بابل "الإصلاح" وما بينهما من فنادق وكباريهات سياسية؟ ترى مَن يكتب موازنة العراق؟

هل قفزت حصة الإقليم من 12.67بالمائة إلى 29.30 بالمائة في عهد عبد المهدي؟!

Submitted on Sat, 06/08/2019 - 00:32

علاء اللامي

 إلحاقا بمنشوري السابق، والذي اقتبست فيه فقرات من مقالة الأستاذ ماجد علاوي، وصلتني منه الرسالة التوضيحية المهمة التالية والتي يضيف فيها معلومات وأرقام استجدت خلال الفترة الأخيرة ولم تتضمنها مقالته السابقة، إضافة إلى إجابات عن بعض التساؤلات التي أثيرت لاحقا... أنشر هنا نص رسالة الأستاذ العزيز ماجد شاكرا وممتنا له على تواصله وتوضيحاته الثمينة والنابعة من الموقف الوطني الحقيقي والصلب المدافع عن ثروات العراقيين النفطية وغير النفطية. نص الرسالة:

عبد المهدي يكذب بوضوح وبالأرقام:

Submitted on Fri, 06/07/2019 - 11:14

علاء اللامي

نسبة الإقليم الحقيقية من الموازنة العراقية تفوق 23% وليس كما ذكر عادل عبد المهدي 12.7%! كان الاستاذ ماجد علاوي قد نشر بتاريج 9 آذار من هذه السنة مقالا مهما بعنوان "هل نحن أمام موازنة أم سرقة وتواطؤ علني"، ولأهمية هذه المقالة وعلاقتها بموضوع منشوري السابق أعيد هنا التذكير ببعض ما ورد فيها في هذه الفقرات!

تسليم أموال العراق لكردستان بلا مقابل – دفاع عبد المهدي يفضح الصفقة. ج2

Submitted on Thu, 06/06/2019 - 23:21

صائب خليل
لا يفضح الخلل شيء أكثر من محاولة فاشلة للدفاع عنه! لان المناقشة تساعدنا على كشف ثغرة المنطق والمراوغة المتضمنة فيه. وليس هناك مثال على هذه القاعدة افضل من محاولة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي الدفاع عن دفع الحكومة لرواتب كردستان بعد إعلانه انها لم تقدم برميلا واحداً من الاتفاق. 

فيديو وتعليق: عبد المهدي كان واضحا هذه المرة، فهل كان صادقا؟

Submitted on Thu, 06/06/2019 - 21:15

علاء اللامي

كلام عبد المهدي، بالحرف الواحد، كما ورد على لسانه في الفيديو أدناه هو (أكو قانون موازنة، هذا القانون ألزم الإقليم بتسليم 250 ألف برميل إلى الحكومة الاتحادية في اليوم. وذكر القانون أنه إذا لم يسلم هذا المبلغ يقتطع من حصة الإقليم ما يوازيه، ما يعادل هذا المبلغ، ولم نسلم أي برميل نفط، يعني قيمة أي برميل نفط لحد الآن. والنفط هذا الـ 250 ألف برميل عندما تحسبه، تقريبا، تقريبا يطلع نصف الموازنة، يعني نصف التسعة فاصلة سبعة ترليون دينار التي هي حصة الإقليم، النصف الآخر نحن ندفعه رواتب. نحن لا نريد أن نعتدي على الرواتب.

 لجنة أطباء السودان المركزية: حقائق جديدة عن مجزرة فض الاعتصام

Submitted on Thu, 06/06/2019 - 00:06

 لجنة أطباء السودان المركزية  ..عــاجل  :مازالت انتهاكات المجلس العسكري الإنقلابي ومليشيات الجنجويد مستمرة حيث وردنا قبل قليل الفواجع التالية: 
- انتشال مزيد من الجثث التي تم إغراقها بعد قتلها بواسطة الجنجويد وهي مربوطة بصخور وحجارة إمعاناً في إخفاء الجرم الشنيع حتى لا تطفو على السطح، لم يتم التحقق من عدد ضحايا عملية الإنتشال الجديدة حتى الآن. 
- استشهاد الموظف بالملاحة الجوية: محمد أحمد عبد القيوم، بالأمس بطلق ناري مباشر في الرأس داخل منزله وأمام أطفاله وأسرته؛ عند رفضه تنفيذ أوامر الجنجويد بالذهاب معهم وكسر العصيان المدني.