كيف نستفيد من التجربة الأردنية في زراعة النخيل وتصدير التمور من الصفر إلى المقدمة؟

أسبوعين 5 أيام ago

تمور أردنية

علاء اللامي

كيف نستفيد من التجربة الأردنية في زراعة النخيل وتصدير التمور حيث قفز الأردن من الصفر إلى دولة مصدر بكميات جيدة للتمور وفيه نصف مليون نخلة فقط؟ حصلت قبل أيام على علبة ذات الخمسة كيلوغرامات من تمور البرحي بسعر معقول استوردها صديق من الأردن الشقيق.

قضايا السودان في بازار الحكومة: «هويّات» للبيع!

أسبوعين 5 أيام ago

مي علي

من دون أن تنتظر انعقاد المؤتمر الدستوي المنوطة به مهمّة تحديد هوية السودان وشكل الحكم فيه، تمضي حكومة عبد الله حمدوك في عقد اتفاقيات مع الحركات المتمرّدة، مخاطِرةً بتقرير مسائل مصيرية في مفاوضات ثنائية يطبعها الابتزاز. كلّ ذلك من أجل استرضاء الجانب الأميركي، وتلبية شروطه لإغداق المساعدات على الخرطوم

الخرطوم | تسعى الحكومة الانتقالية في السودان إلى حسم ملفّ الحركات المسلّحة، والتوصّل إلى اتفاقيات سلام معها بأيّ ثمن، لإنهاء عقود من الحروب والتمرّد.

هل يقترب العالم من حرب باردة بين الصين والولايـات المتحدة؟

أسبوعين 5 أيام ago

محمد سيد رصاص

في يوم 23 أيار / مايو 2020، أعلن وزير خارجية الصين وانغ يي أنّ «الصين والولايات المتحدة تقتربان من حرب باردة جديدة». في يوم 24 حزيران / يونيو 2020، قال مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين، إنّ «الولايات المتحدة يقظة تجاه التهديد الذي يفرضه الحزب الشيوعي الصيني لنمطنا في الحياة...

مقالة حول تعديل الدوائر الانتخابية في العراق والخلافات حوله

أسبوعين 5 أيام ago

جريدة العرب

بغداد - تدور معركة سياسية حامية في العراق بشأن الدوائر الانتخابية التي سيتم تثبيتها في ملاحق قانون الانتخابات الذي أقره البرلمان بصيغة معدلة، نزولا عند رغبة الشارع العراقي الغاضب، وبهدف منع هيمنة الأحزاب الشيعية الموالية لإيران.

واعتمد العراق في التجارب الانتخابية السابقة طريقة التمثيل النسبي مع معاملة المحافظة كدائرة واحدة وفقا لنظامي القوائم المغلقة والمفتوحة، ما سمح بفوز مرشحين حصلوا على أصوات قليلة، لمجرد أن القوائم التي تدعمهم حصلت على أصوات كثيرة.

لذلك، عندما خرج العراقيون للمشاركة في أوسع احتجاجات شعبية تشهدها البلاد، مطلع أكتوبر 2019، واستم

تجديد المواجهة العراقوأمريكيه :-مهدويا-/4

أسبوعين 5 أيام ago

عبد الأمير الركابي

من البديهي ان يتراءى لترامب وامثاله، ان الابراهيمة قابلة للاستعمال من قبل من هم من صنفه، ولتامين اغراضهم الدنيئه ومايحلمون به، مع ان مايقومون به اليوم قد يكون مفيدا على صعيد اخر من حيث علاقة الشعب الأمريكي، اكثر الشعوب تعلقا بالابراهيميه واحتمالات تجددها وسط الازمه الروحيه الحادة المهيمنه على الأمريكيين الان(1)، الامر الذي سيجدون على الأرجح منفذا انقاذيا منه، مع تماسهم بتحولات الابراهيمه، ومتغيراتها الفعلية الحاصلة في الأرض التي انتجتها على مشارف بدء انبلاج الرؤية التحولية الكونية ونظري

حكومة عراقية ام فرقعة صوتية؟

أسبوعين 5 أيام ago

عوني القلمجي

"أطلقت القوات العراقية المشتركة السبت عملية عسكرية واسعة في محافظة البصرة الجنوبية، لنزع سلاح العشائر المنفلت وملاحقة واعتقال عصابات الخطف والمخدرات".هذه الكلمات هي مقدمة البيان العسكري الذي اذاعه علينا رجالات مصطفى الكاظمي. وقد اطلق على هذه العملية العسكرية اسم الوعد الصادق، على امل اقناع العراقيين بصدق وعوده عموما، وثوار تشرين خصوصا.

الكاظمي يريد قرضا ضخما جديدا ضمن موازنة 2020 والبرلمان هدد بالرفض

أسبوعين 5 أيام ago

البديل العراقي

دعا الكاظمي اليوم إلى جلسة طارئة لمجلس الوزراء لإنجاز موازنة ما تبقى من السنة الجارية 2020 وإرسالها الى البرلمان بسرعة، واستبشر البعض خيرا. ولكن يبدو أن لا مكان للاستبشار والتفاؤل! الحقيقة - كما كشف عنها نائب في اللجنة المالية البرلمانية قبل قليل - هي أن الكاظمي يريد تمرير طلب قرض مالي ضخم جدا فيها ليوافق عليه البرلمان ضمنا.. كلاوات يعني!

السودان ليس الطيب صالح فقط...

أسبوعين 5 أيام ago

بشار حاتم

بعض الأحداث تجعلنا نتنبه تجاه بعض الدول ومنها بلاد النوبة( السودان) الذي يلتقي النيلان الأزرق والأبيض في عاصمته الخرطوم والذي يمثل أحد أركان العمق العربي الرئيسية في القارة الإفريقية وقد جرتنا فيضاناته المحزنة إلى استذكاره وعرض بعض مفاتنه كجزء من الود والاحترام لهذا البلد العريق وشعبه الودود ، ذلك البلد الشاسع المتشبث باصالته وتقاليده وبتراثه النوبي ، والذي يجمع بين الصحراء والبحر والحضارة الضاربة في عمق التاريخ.

في عام ٢٠١٥ عرفني صديق على رفيق له من السودان وتبادلنا حينها أطراف الحديث وكان شابا ظريفا ومتزنا وكان يسألني عن احوال العراق وأنا أسأله عن السودان وك

أطلقوا سراح السجين المحتضَر في سجن الناصرية عبد الغني عبد الغفور!

أسبوعين 6 أيام ago

علاء اللامي

ليس من الإنسانية، ولا من المروءة، ولا من القانون الوضعي أو الديني، أن يترك سجين سياسي (ولا أقصد هنا بالسجين السياسي "سجين الرأي" بل بكونه قياديا في نظام حكم سياسي ارتكب جرائم وحوكم وحكم عليه بسببها وقد يكون منها جرائم القتل والإبادة) وقد بلغ 76 عاما من العمر يُحتَضَر في زنزانته، بعد أن (تعرض لثلاث جلطات دماغية بسبب ارتفاع ضغط الدم والسكر وكانت نتائجها صعوبة الحركة بنسبة 70% وكذلك النطق، وتلف عينه اليسرى كليا واليمنى بنسبة كبيرة)، وفي ظروف جائحة كورونا، وارتفاع درجات الحرارة، ليس مما تقدم كله، أن يترك هذا السجين في سجن الحوت بالناصرية يعاني الموت البطيء بعيدا عن أسرته.