لا لمحاصرة التظاهرات ... لا لتهور المجموعات الصغيرة

تظاهرات في مدينة العمارة
شهران أسبوع واحد ago

علاء اللامي

لا تطالبوا الضحايا والشهداء بعدم الموت لأنهم موتى بل طالبوا بمحاكمة القتلة حرصا على الأحياء! من يفكر بمحاصرة المتظاهرين في ساحات مقررة ومحدد وبأعداد محددة يساهم في مخطط الحكومة والمليشيات لإنهاء الانتفاضة دون قصد! السلمية لا تعني منع التظاهرات والاعتصامات والإضرابات والدفاع عن النفس أمام اعتداءات قوات القمع الحكومي والمليشياوي، بل تعني منع عسكرة الانتفاضة وتعني توسيع وتعميق السلمية ومنع اللجوء للسلاح ومنع المجموعات الصغيرة من اقتحام ومهاجمة مواقع القوات الأمنية التي لا تعتدي على المتظاهرين ومنعها عبور الجسور دون أي مبرر.
أما منع دخول تظاهرات كبرى إلى أي مكان في بغداد والعراق ومنع قدوم التظاهرات الكبيرة في مسيرات من المحافظات ومحاصرة التظاهرات في الساحات فهو ما يريده النظام وأحزابه ومليشياته لإخماد الانتفاضة بهدوء!
*الحريص على حقن دماء المتظاهرين السلميين  عليه، بدلا من محاصرة التظاهرات، يجب أن يطالب بفتح تحقيق شفاف بإشراف - إشراف فقط - من الأمم المتحدة في المجازر التي حدثت وتقديم القتلة الى القضاء العادل، لكبح جماح القتلة ووقف سفك دماء المتظاهرين السلميين.
*الشهداء قتلوا من قبل قوات النظام ومليشياته ولم ينتحروا وقد قتلوا وهم سلميون يقومون بنشاطات سلمية ولم يرفعوا السلاح!
*هناك من يستغل الحرص على دماء المتظاهرين الغالية، ويبتز الآخرين بشعارات جبانة ومهينة وظالمة باسم حقن الدماء ورفض التطرف والعنف لخنق الانتفاضة وترك المتظاهرين محاصرين في ساحات محددة، وهذا هو ما يريده نظام المليشيات المذعور من وطأة جرائمه التي ارتكبها!