الفيدراليه الوطنية وفيدراليه التقسيم المزيفة؟

شهران ago

عبد الأمير الركابي

قام دستور بريمر على كذبة توحي بالديمقراطية شكلا، واحط انواع الطائفية وغياب الدولة لصالح فئات مادون "وطنية "ديمقراطيتها " المحاصصة" في ما بينها وتقاسم المال العام والسلطة، ماجعل مما يسمى بالعملية السياسية المقامة من قبل الاحتلال الامريكي بعد 2003 عملية ينطبق عليها توصيف "الريع المتقاسم بدون دولة".
من بين اكاذيب دستو بريمر موضوع الفيدراليه، وبالاخص الفيدراليه للاخوة الاكراد، والتي هي عمليا تقسيم غير معلن، القيادة الكردية المتخلفة، تعتبر نفسها حققت ماتريد من منجزات للاكراد، علما بان الاخوة الكرد قد ضحوا فعلا خلال الفترات والعقود السابقة، مثلهم مثل بقية الشعب العراقي، ولكن ثمة قيادة رجعية كردية تريد اليوم استثمارالنضال الكردي بتحويله الى مكاسب خاصة لها، وليس الى مكاسب وطنية عراقية، ومثل هذه القيادة لاتفهم الفيدرالية بالمعنى الوطني، بل بالمعنى الفئوي.
ثمة فارق ببين ان ينظر للنضال الكردي على انه نضال وطني عراقي من اجل الديمقراطية والعدالة، وبين ان يعتبر من قبيل نضال شعب ضد العراق ووجوده، والنزعات الاخيرة لاتجد من يبررها لدى بسطاء الكرد، او المتحكمين بالشعب الكردي، بل ومن ادعياء التقدمية وحقوق الشعوب في تقرير مصيرها ولو على حساب فقدان الجزء الاكبر من تلك الشعوب لسيادته وحريته.
المطلوب اليوم اعادة قراءة المسالة الكردية على ضوء المقتضيات الوطنية والمستجدات العالمية، وعلى ضوء مقتضيات ومستهدفات الثورة العراقية ضمن سياق ماتتطلبه وستفرضه حتما من ثورة فكرية.
نحن اليوم على اعتاب طور وطني اخر من تاريخ الوطنية العراقية ومسارهاـ التي كانت غالبة منذ الثلاثينات وتمثلت في وطنية الايديلوجيات الحزبية المسقطة على واقع يغايرها كليا بنيويا وتاريخيا.
التصويت على المادة 15 في البرلمان ايقظت لدى ممثلي الاكراد العراقيين التقسيميين، نزعة مضادة للفيدرالية باسم الفيدراليه، تعاكس مفهوم الفيدرالية الوطنية بمنطق الفيدرالية التجزيئية التقسمية واقعا وممارسة، لم ينس ممثلوا الكرد وهم ينتقدون التصويت على المادة المذكورة ان يتعرضوا للثورة الرافدينية، فيعتبرونها عدوا وسببا في ضياع مكتسباتهم، وهم محقون في ذلك، فالثورة الحالية تكرس الوطنية العراقية على حساب الفئوية والطائفية ةوالمحاصصاتية ومايتبعها ويحيط بها من تسميات كاذبه عن الديمقراطية والفيدرالية المزيفة.
هكذا تكون دماء الشبيبية الثائرة قد هزت اركان ومرتكزات الطائفيين العرقيين على المستوى الوطني، وليس في منطقة او مكان من العراق بعينه دون سواه.
لاللفيدراليه المزيفة.
نعم لفيدراليه وطنية عراقية، يحوز الكل في كنفها على حقوقهم كامله غير منقوصة.