ج 2/ يهود ضد الصهيونية: سرفاتي وماندل وأوري ديفيس(عضو المجلس الثوري لحركة فتح)

غلاف كتاب لابراهام سرفاتي عن فلسطين "كتابات السجن عن فلسطين"
3 أسابيع 4 أيام ago

علاء اللامي

2- أبراهام ألبير سرفاتي (ولد في 16 يناير 1926، بالدار البيضاء - وتوفي في 18 نوفمبر 2010، مراكش) مهندس وسياسي يهودي مغربي. تزعم أواخر الستينات وبداية السبعينات منظمة إلى الأمام الماركسية اللينينية بالمغرب. اعتقل سنة 1975 وحكم عليه بالمؤبد. برز دوليا بسبب مواقفه المعارضة والمتشددة تجاه نظام الحسن الثاني، الذي سجنه لعدة سنوات خلال سنوات الرصاص، حيت تم تعذيبه وسجنه تحت الأرض لمدة خمسة عشر شهرا. أطلق سراحه عام 1991، وأبعد إلى فرنسا، وعاد إلى المغرب سنة 1999.

ينحدر أبراهام السرفاتي من أسرة أندلسية يهودية من مدينة طنجة شمال المغرب، حيث أن أجداده هربوا من محاكم التفتيش الإسبانية. هو خريج المدرسة الوطنية العليا للمعادن بباريس، وبدأ عمله في الخمسينات بمناجم الفوسفات.

لم يكن في يوم من الأيام مهتما بالهجرة إلى إسرائيل أو حتى بالجنسية الإسرائيلية، كان معارضا لـقانون العودة، وكان يؤيد إنشاء دولة فلسطينية. وعن تباعده عن الصهيونية يقول السرفاتي (قد كان عمري عشر سنوات في عام 33 حين قال لي والدي ذات يوم في كنيس بشأن رجل يكثر الصلاة لكنه منافق، قال لي: إنه صهيوني والصهيونية لا تمت بأي صلة إلى ديننا، ففي هذا الجو وهذا التصور نشأت في كنف اليهودية المغربية المرتبطة منذ آلاف السنين بروح الأخوة مع الإسلام بشكل عام والإسلام في المغرب بصورة خاصة).

3-أرنست ماندال (Ernest Mandel) (ولد في 1923-توفي في 1995) ماركسي بلجيكي. مؤسس وقائد الأمانة المتحدة للأممية الرابعة. معروف كأحد الاقتصاديين الماركسيين البارزين. ولد ارنست ماندل سنة 1923 بفرانكفورت من عائلة ثورية شيوعية. كان أبوه عضوا في حركة سبارتكوس بوند، حيث ناضلت روزا لوكسمبورغ، في هذا المناخ، حيث كان "منتصف ليل القرن"، ترعرع الشاب ماندل. والتحق وعمره 17 سنة بصفوف الأممية الرابعة ببلجيكا حيث لجأت أسرته،عرف بمواقفه الرافضة للكيان الصهيوني ودفاعه من خلال حزبه " الأممية الرابعة" عن خيار "الدولة الفلسطينية الديموقراطية للعرب واليهود".

4-أوري ديفيس: يعرف ديفيس نفسه بقوله (أنا فلسطيني عبري من أصل يهودي من مواليد القدس عام 1943 قبل إقامة الدولة العنصرية وأنا مناهض للصهيونية)، انضم إلى حركة فتح في العام 1984 بتنسيب من القائد الراحل أبو جهاد (خليل الوزير) وشاركت في المؤتمر السادس بلجنة العلاقات الخارجية، وقررت الترشح لعضوية المجلس الثوري من أجل العمل في لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس". وأضاف ديفيس "إذا كان لدي دور في المجلس الثوري فآمل أن يكون في لجنة العلاقات الخارجية للمجلس كي تعطى لي فرصة لأنسق عملية تجديد العلاقات مع هذا المجتمع". وبقي ديفيس المقيم حاليا في رام الله والمتزوج من فلسطينية ويعمل حاليا محاضرا في جامعة القدس أبو ديس وكان على علاقة بالرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، يزوره باستمرار في مقره الذي بقي فيه محاصرا لسنوات حتى رحيله في العام 2004.

*الصورة لغلاف كتاب بالفرنسية للمناضل اليساري المغربي، ذي الجذور الأندلسية، الراحل إبراهام سرفاتي "كتابات السجن عن فلسطين"!

يتبع قريبا في الجزء الثالث وفيه نعرف بألمر برغر والعملاق نعوم تشومسكي.