الجزائر المستقلة والعراق التابع وكيف يواجهان انهيار أسعار النفط!

النفط والفقر في العراق
أسبوعين 4 أيام ago

علاء اللامي

لمواجهة انهيار أسعار النفط، في العراق يرفع حكم المحاصصة الطائفية شعار (اقترض ثم ناقش!)، أما الجزائر فترفض القروض من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لأنها تمس بسيادتها واستقلالها وتضع خطة طموحة للمواجهة، وإيران تطالب بقرض دون شروط لمواجهة كورونا، وفي لبنان انقسم الحاكمون إلى عملاء للغرب يريدون القروض بأي ثمن وأي شرط، وحالمين في حزب المقاومة يريدونها دون شروط! أما في العراق فقروض صندوق النقد والبنك الدولي تؤخذ دون "ثرثرة فارغة" حول السيادة والاستقلال فلا وجود لهذا الترف في عراق المكونات حيث السيادة لزعيم الطائفة وشيخ العشيرة وكبير العائلة والأقلية القومية. في العراق لا توجد دولة أصلا بل عصابات من لصوص الطوائف والعرقيات أوصلهم المحتل الأميركي الى الحكم وعليهم ربط العراق بأميركا بقوة عن طريق القروض والمزيد من القروض وإدامة الوجود الأميركي في العراق بهدف حماية اللصوص الحاكمين الذين يحولون هذه القروض الى أرصدة لهم ولعوائلهم في الخارج! التفاصيل مع التوثيق:
1-أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أن بلاده لن تطلب قروضا من صندوق النقد الدولي رغم الأزمة المالية الناجمة عن انهيار أسعار النفط العالمية. وقال: لن نذهب للمديونية، لن نذهب لا لصندوق النقد الدولي ولا للبنك الدولي لأن المديونية تمس بالسيادة الوطنية وهي تجربة عشناها بداية التسعينيات.. "أفضل الاقتراض من المواطنين الجزائريين على الاقتراض من صندوق النقد الدولي أو بنوك أجنبية"...سيحول دون أن تؤكد الجزائر موقفها بشأن قضايا من بينها مصير القضية الفلسطينية والصحراء الغربية!/ رابط 1
2-الرئيس الإيراني يطالب بقرض بخمسة مليارات من صندوق النقد الدولي كحق من حقوق إيران ويقول: نحن عضو لدى صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، ونفي بالتزاماتنا تجاههما! رابط 2
3-أما حزب الله في لبنان فقد قال: إذا كانت مسألة قرض ولكن ضمن شروط لبنانية فلا مانع لدينا، ولكن إذا كان قرضا مقابل توطين الفلسطينيين مثلا، فمن يقبل به! وكرر قائلا (قبول اي مساعدة حتى لو من صندوق النقد الدولي، شرط الا يتعارض مع الدستور وخطة الحكومة الإصلاحية)! رابط 3
4- الخطة الجزائرية لمواجهة انهيار أسعار النفط: رفض الاقتراض من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وتخفيض الواردات والنفقات الإدارية وزيادة الإنتاج الزراعي:
أ-تحصيل الإيرادات الجبائية (الضرائبية) والجمركية غير المحصلة.
ب-ضبط الواردات من الخارج دون حرمان المواطنين.
ج-زيادة الإنتاج الزراعي وخفض الاستهلاك إلى النصف.
د-تخفيض بنسبة 30% في الميزانية الإدارية (رواتب البيروقراطية العليا من رئاسات ووزراء ودرجات خاصة في الدولة) لكن دون التعرض لرواتب الموظفين- بالإضافة إلى تخفيض في فاتورة الواردات من 38 إلى 28 مليار يورو.
هـ-عدم اللجوء إلى شركات الخبرة الأجنبية بهدف توفير 6,5 مليار يورو سنويًا، بينما قررت شركة النفط والغاز "سوناطراك"، بناءً على طلب الحكومة، تخفيض ميزانيتها لعام 2020 بنسبة 50%، ما يعادل 6,5 مليار يورو.
و-إلغاء إبرام عقود الدراسات والخدمات مع المكاتب الأجنبية في مختلف المشاريع والتي تكلف الجزائر سنوياً 7 مليارات دولار، وتجميد المشاريع الكبرى. رابط 4 و5.
1-رابط تصريحات الرئيس الجزائري:
Image removed.https://www.swissinfo.ch/…/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B…/45732582
2-تصريحات الرئيس الإيراني:
Image removed.https://www.aa.com.tr/…/%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9…/1797331
3-تصريحات زعيم المقاومة اللبنانية:
Image removed.https://anbaaonline.com/…/%D9%86%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D9%84%D9…
4-رابط أ/ الإجراءات الجزائرية بمواجهة انهيار أسعار النفط
Image removed.https://www.aa.com.tr/…/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8…/1761444
5-رابط ب/ الإجراءات الجزائرية بمواجهة انهيار أسعار النفط:
Image removed.https://www.alarabiya.net/…/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%AA%D9%88…