خفض قيمة الدينار أمام الدولار، أسبابه وتداعياته: المواطنون سيدفعون الثمن وأصابع أربيل حاضرة!

خفض قيمة الدينار
3 أشهر 3 أسابيع ago

فقرات من تقرير صحافي: كانت الحكومة أمام خيار استقطاع نحو عشرين بالمئة من رواتب الموظفين لسد العجز فيها، لكنها لجأت الى "تعويم العملة" بنفس المقدار، تفاديا لرد الفعل الشعبي، من دون التفكير بتداعيات هذه الخطوة على السوق المحلية وتأثيره على حياة المواطن البسيط المرتبطة كليا بسعر الدولار. *قال الخبير الاقتصادي نبيل جعفر: إن "مشروع قانون الموازنة، وجه نيرانه نحو المواطنين، واستمد ذخيرته وبنادقه من الورقة البيضاء، لأن الموازنة في الحقيقة هي بنت هذه الورقة (البيضاء)، والتي نصت على ما يجري حاليا من ارتفاع سعر صرف الدولار، بهدف تخفيض رواتب الموظفين"، مبينا أن "هناك مجموعة اجراءات في الموازنة تعمل على تخفيض القوة الشرائية لدخل المواطن.. *الموازنة الجديدة خفضت الدخل الشرائي للموظف بنسبة 18 بالمائة، إضافة إلى أن هناك إجراءات أخرى ستعمل على تخفيض الدخل النقدي مثل ارتفاع ضريبة البنزين والكاز بنسبة 15 بالمائة"، موضحا أن "تشكيلة كبيرة من المخصصات المالية سيطالها التقليص في الموازنة تبدأ من 20 الى 60 بالمائة، وبعضها مكرر... *وقال الخبير الاقتصادي، حمزة الجواهري: أن "هذه المسودة للموازنة مكتوبة أو معدلة من قبل أطراف سياسية كردية، لأن الأرقام تؤكد أن الكمية التي يجب أن يسلمها الاقليم للحكومة الاتحادية تبلغ 250 الف برميل، في حين كان وزير المالية مصرا على تسليم 480 الف برميل يوميا وهذا تناقض مع ما هو معلن، أن تخفيض سعر الدينار ليس من متبنيات الحكومة ووزير المالية والبنك المركزي، هذا تناقض مع ما هو معلن، لذا اعتقد انه من متبنيات سياسيين كرد... أن تخفيض رواتب الموظفين الصغار والمتقاعدين كنتيجة لتخفيض قيمة الدينار، لم تتبنه الحكومة ووزارة المالية، وهو ما يمثل تناقضا يخدم الموظفين الفضائيين في كل العراق وما أكثرهم في الإقليم... ستدراك : نقلت مصطلح " تعويم الدينار" كما ورد في تقرير "العالم الجديد وقد وضعته بين مزدوجتين لشكي في دقة استعماله هنا، وقد فاتني أن أوضح الفرق بين تعويم النقد وخفض قيمة العملة المحلية ... ثم نبنهي الصديق نصير المهدي إلى هذه النقطة فكتبت هذا الاستدراك : التعويم هو جعل سعر صرف هذه العملة محررا بشكل كامل، بحيث لا تتدخل الحكومة أو المصرف المركزي في تحديده بشكل مباشر. وإنما يتم إفرازه تلقائيا في سوق العملات من خلال آلية العرض والطلب التي تسمح بتحديد سعر صرف العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية.... أما ما حدث فهو خفض قيمة الدينار العراقي بقرار سياسي أمام الدولار الأميركي مع بقاء السيطرة الكاملة على صرف الدولار وبغياب عاملي العرض والطلب في السوق النقدية. رابط التقرير الإخباري من صحيفة " العالم الجديد" الإلكترونية البغدادية.
الرابط في المصدر "العالم الجديد":

https://al-aalem.com/news/58913-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%AA%D8%B3%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D9%87%D8%A7-%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%B2%D9%86%D8%A9-2021-%D8%A8%D9%86%D8%AA-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D9%84%D9%80%D8%A7%D9%84