الديموقراطيةفي العراق

"الديقراطية" في العراق.. نعمة أم نقمة؟

5 أشهر 4 أسابيع ago

د.خالد المعيني

في أكثر الأنظمة  الديمقراطية نجاحا واستقرارا وفي مقدمتها بريطانيا وفرنسا وأميركا، لم يكن مسموحا أو متاحا لجميع أفراد المجتمع، الحق في الانتخاب أو ما يطلق عليه بالاقتراع العام.

وفي هذا المجال توجد مدرستان، إحداهما تؤمن بأن الانتخاب "حق شخصي"، يقوم على أساس مبدأ (سيادة الشعب)، حيث تتوزع السيادة وفق هذا المبدأ على جميع أفراد الشعب فلا يجوز حرمانهم من هذا الحق .

أما المدرسة الثانية (وهي موضوعنا) تؤمن بأن الانتخاب "واجب" وتعتمد على مبدأ (سيادة الأمة) بمعنى أن السيادة كل لا يتجزأ، وهي أي الأمة شخصية معنوية تمثل المصلحة العليا للشعب ومنفصلة عن الأفراد،

تعليق أولي على مقالة الزميل عامر محسن عن الوضع العراقي

علاء اللامي

تعليق أولي على مقالة الزميل عامر محسن عن الوضع العراقي وتركيزا على فكرته حول "الديموقراطية الإجرائية أو الشكلية" حيث يقول (فإنّ العراق هو بالفعل نظامٌ «ديمقراطي»، والدستور والقوانين رسمها الأميركيون وخبراؤهم.

حين تفسد «الديمقراطية»

عامر محسن

من المفارقات التي لا يذكرها الكثيرون (ولهذا أسبابٌ سنعود اليها لاحقاً) هي أنّ النّظام السياسي في العراق هو، قبل أيّ شيء آخر، نتاج الغزو الأميركي و«التجربة الديمقراطية» في البلد. وبالمعنى الاجرائي المؤسسي، فإنّ العراق هو بالفعل نظامٌ «ديمقراطي»، والدستور والقوانين رسمها الأميركيون وخبراؤهم.