عين الأسد

عن الضرب في "المناطق الرّمادية"

شهر واحد أسبوع واحد ago

عبد اللطيف السعدون

يمكنك أن تسمّيه "اتفاق جنتلمان"، ذلك "التوافق" المبرمج بين خصمين يخشى كل منهما أن يبتلعه الآخر، ويسعى كل منهما إلى أن يتراجع خطوتين إلى الوراء، ويتقدّم خطوة إلى الأمام، ليس بالمعنى الذي قصده لينين، ولكن بمعنى أن كلا منهما يعرف حدوده، ويدرك مدى المخاطر التي قد تعصف به، إذا ما تعمّد أن يؤذي خصمه بشراسة ووحشية! 

هذا هو أصل الحكاية التي شغلت العالم طوال الأسبوع الذي مضى، ورفعت حرارة الرؤوس التي راقبت اللعبة التي أدارها بجدارةٍ رجال الغرف السرية في كل من واشنطن وطهران، والتي جعلت كثيرين في عالمنا العربي يسهرون في انتظار "خبر عاجل" قد يجعل من أحلامهم حقيقة

التفاهة ليست وجهة نظر! ترامب رفض عرض عبد المهدي باستقباله رسميا في بغداد كرئيس دولة أجنبية

التفاهة ليست وجهة نظر! ترامب رفض عرض عبد المهدي باستقباله رسميا في بغداد كرئيس دولة أجنبية وأكد أنه سيستعمل العراق - كل العراق؟ - كقاعدة عسكرية ضد سوريا فرحب به عبد المهدي هاتفيا، فمن سيمسح هذه البصقة؟ هل سيجرؤ البرلمان العراقي على سن قانون يخرج القوات الأميركية خلال شهر؟!