إسماعيل إبراهيم

موقع فنزويلّا في"الحديقة الأميركيّة الخلفية"

إسماعيل إبراهيم

تجدُ سياسةُ الولايات المتّحدة مجالَها الحيويَّ ومسرحَ حَراكها، حربًا وسلمًا، بناءً على نواياها الإلحاقيّة، وعلى عقيدة "الأمن القوميّ الأميركيّ." ووفق المنظور الأميركيّ الشماليّ هذا، فإنّ أميركا اللاتينيّة تحديدًا ليست سوى "الحديقة الخلفيّة" للولايات المتّحدة؛ وأمّا العالم كلّه، ولا سيّما البلدانُ الغنيّة بالثروات والمواقع العسكريّة الإستراتيجيّة، فهو من ضرورات "الأمن القوميّ الأميركيّ."

تقوم السياسةُ الأميركيّة، بشكلٍ عامّ، على ثلاثيّة: "العدوّ والحرب والفرصة." سنة 1823، بدأ الرئيس الأميركيّ جيمس مونرو الحديثَ عن ضرورة توسيع الاتّحاد الأميركيّ جنوبًا، بع

وسوم