الطائفية في لبنان

الطريق إلى جهنّم

3 أيام 8 ساعات ago

عامر محسن

«أموال المودعين محفوظة…لا داعيَ للهلع» رئيس جمعية المصارف في لبنان سليم صفير، 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. فلنبدأ من الماضي القريب. منذ أواسط / أواخر عام 2018، ابتدأ النظام المالي اللبناني بالتضعضع وإظهار بوادر الفشل. بحلول 17 تشرين الأول / أكتوبر، كانت المصارف قد بدأت بمنعك من سحب مبالغ كبيرة من حسابك، وخرج الدولار ــــــ لأول مرة منذ بداية التسعينيات ــــــ من عقاله. لهذا السبب، ليس لي أو لغيري فضلٌ في الكلام عن «الانهيار القادم» فالمسألة، منذ عام 2018 على الأقل، لم تعد تحتاج إلى «استشراف».

إلغاء الطائفيّة السياسيّة في لبنان [1]: الرمال المتحرّكة لدولة الطوائف

6 أيام 5 ساعات ago

صفية سعادة

إنّ «اتفاق الطائف»، الذي وضع حدّاً لحرب أهلية عصفت بلبنان طوال أعوام 1975 ـــــ 1990، أراد أن يؤسّس لتغيير نوعي ضمن الدولة اللبنانية يمنع من جرائه تكرار الحروب الطائفية والمذهبية على أرضه، فأدرج بند «إلغاء الطائفية السياسية» ضمن بنود الإصلاحات المطلوبة للنهوض بالدولة.

موضوع المواطنية في لبنان موضوع مأزوم لازَم هذا البلد منذ نشأته، إذ إن الإرث المجتمعي ارتكز على تقليد نظام الملّة الذي ورثه من السلطنة العثمانية.

شعبٌ في وطن أم طوائف في شبه دولة؟

3 أسابيع 4 أيام ago

وسام ناصيف ياسين

الطائفية، الطوائف والمذاهب، التركيبة التعدّدية اللبنانية، لعلّها العبارات الأكثر تداولاً في يومياتنا السياسية المقيتة. هي كلمات لازمت الكيان اللبناني منذ نشأته، وترسّخت وتترسّخ تداعياتها على امتداد ماضينا وحاضرنا. على أنّ إحدى مفارقات الواقع اللبناني، هي أنّ كتب التاريخ المدرسية لم تذكر سوى صخب إعلان ولادة «لبنان الكبير» من جانب الجنرال هنري غورو المندوب السامي للانتداب الفرنسي على لبنان وسوريا، وذلك في احتفال قصر الصنوبر في 01/09/1920. ولكنّ ذلك الإعلان ليس عموم الرواية، فلكلّ رواية شيطانها الكامن في التفاصيل.

بين الميثاقيّة والديمقراطية العددية في لبنان

3 أسابيع 4 أيام ago

صفية سعادة

الاختلاف هائل بين نظام مبنيّ على الميثاقية، وآخر على الديمقراطية. فالديمقراطية تعني حرفياً «حكم الشعب»، وتعتبر أنّ الشعب الموجود ضمن حدود دولة وطنية، وبمعزل عن مكوّناته وفئاته، هو مصدر السلطات. بناءً عليه، تحدّد الانتخابات رغبة الأغلبية الشعبية في كيفية إدارة مؤسسات الدولة؛ أي أنّ التنافس يدور حول برنامجين مختلفين، أو أكثر، لتطوير المجتمع.

أما الميثاقية، فهي لا تعترف بوجود شعب، بل بطوائف دينية يترأسها رجال دين وقيادات حزبية من الطائفة المعنية، ويعود لهم قرار مصير أفراد طائفتهم.

في رحاب المئوية: لبنانُكم انتهى ولبنانُنا في مخاضٍ أليم!

3 أسابيع 5 أيام ago

خالد حدادة

جاء إيمانويل ماكرون، ليجد في لبنان تعويضاً عن محاسبة الشعب الفرنسي له على فشل سياساته الاقتصادية المنحازة لصالح الرأسمال الفرنسي والمعزِّزة للتبعيّة للرأسمالية الأميركية. وكما في الاقتصاد، كذلك في السياسة، تحوّلت معه فرنسا إلى مجرّد حامل رسائل لجاريد كوشنر وليس لدونالد ترامب فقط.

تجلّت محاسبة الشعب الفرنسي له في الانتخابات البلدية، فقد كان أول رئيس يخسر أكثر من نصف مواقعه وبتلك السرعة. أمّا محاسبة الشارع، فكانت عبر التحرّكات الشعبية (التي لم تخلُ من العنف) احتجاجاً على سياساته الاجتماعية المستهدِفة لحقوق الفقراء، وخصوصاً المتقاعدين.

هل يجروء ساسة العراق على تكرار دعوة عون لإلغاء الطائفية السياسية وإقامة دولة مدنية؟

3 أسابيع 6 أيام ago

علاء اللامي

بالفيديو/ الرئيس عون يدعو لإعلان لبنان دولة مدنية وتعديل الدستور لإلغاء المحاصصة الطائفية! هل يجرؤ الساسة اللصوص في العراق على التفكير بذلك؟

إفلاس منظومة المحاصَصة تعاقد وطني جديد

9 أشهر ago

سعد الله مزرعاني

الإفلاس الاقتصادي والمالي والنقدي الذي يعاني منه اللبنانيون، الآن، هو على صلة سببية بمنظومة المحاصَصة الطائفية التي تُدار مؤسسات السلطة اللبنانية من خلالها. هذه السلطة أمعنت حتى شرعنت، بفجور واستخفاف بالمواطنين، الفساد والهدر والنهب. عطَّلت الدستور وخالفت القانون. استتبعت القضاء وهمَّشت أجهزة الرقابة. شوَّهت تسوية "الطائف" وبترت وألغت إصلاحاته... طيّفت كل الحياة السياسية والاجتماعية. قمعت المعارضة الشعبية وصادرت المؤسسات التمثيلية بالتزوير والإغراء وشراء الضمائر. هي، منذ ثلاثة عقود على الأقل، قادت سياسة مثابرة لضرب الإنتاج الصناعي والزراعي.

من إلغاء الطائفية نبدأ

10 أشهر ago

سعد الله مزرعاني

«من هنا نبدأ» هو عنوان كتاب شهير للمفكر الإسلامي المصري التقدمي الكبير خالد محمد خالد (1920-1996). في مؤلفه هذا الذي أثار جدلاً كبيراً في الخمسينات، انتقد المؤلف، بحزم، الاستخدام السياسي للدين الذي هو، حسب قوله، «علامات تضيء الطريق إلى الله وليس قوة سياسية تتحكم بالمجتمع والناس». خالد اعتبر الحكومة الدينية «عبئاً على الدين». ذلك رأي يخالف ما هو شائع من أن الدين يجمع بين الإيمان والسياسة وبين السلطة السياسية والسلطة الدينية.

تبنّت المجتمعات المتقدّمة في ما يُسمى «العالم الأول»، عموماً، بعد مخاض وحروب ودماء، أنظمة حكم مدنية.

الطائفية السياسية بين العراق ولبنان:

علاء اللامي

ثمة فرق مهم وجوهري، لاحظته من خلال متابعتي لوقائع التظاهرات في لبنان طوال يوم أمس، مقارنة بما حدث ويحدث في العراق، هو أن العراقيين المعارضين للنظام وحتى من داخل النظام يلعنون "الطائفية السياسية" ويطالبون بإنهاء المحاصصة الطائفية. ومن الطبيعي أن رفض الرسميين العراقيين للطائفية السياسية هو كذب وخداع ينتشر خصوص في المواسم الانتخابية، لأنهم لا يستطيعون الانتحار السياسي.