الانتفاضة التشرينية

مربعـــــات بغـــــــدادية لثوار ســـاحــة التحـريــر .

Submitted by alaa on ثلاثاء, 11/05/2019 - 10:51

د.خيرالله سعيد

بغــــــداد ﮔـــامـت يـا شَــعــــــب ..... بالتحــــرير شِــفـتوهـا
* * *
1-بغـــــداد ﮔــامــت وانـتـخَـــت
بجيـــل الشـــباب اتـــــــــوزِّرت
ردّت على كلمن حِــﭽــــــــــــت
وصـــــاح الشـعــب حـيّــــوهـــا
* * *
2- بـغــــــداد ﮔـــالـــت للـبَـــغـي
هـــــذا الشَـــعب مـا يِـنـثِـــــــــني
وكــــلهـا تـــــردّد مــــوطـــــــني
واللّــــي قِـــــروا عــــــرفــوهـــا
* * *
3 - بغـــــداد ما تــرضـى تِــــذِل
واتـــحَـمّــــلت ضيـــم وعَـــــــذل

ورقة مطالب تنسيقيات بغداد المخجلة: أدنى سقفاً حتى من تنازلات الفاسدين في الحكم!

Submitted by alaa on اثنين, 11/04/2019 - 22:20

علاء اللامي

أهكذا تكافئ التنسيقيات المجهولة ببغداد جماهير المنتفضين ومئات الشهداء وآلاف الجرحى في العراق؟ بوريقة "قصقوصة" انتخابية هزيلة أدنى حتى من تنازلات الفاسدين؟ ألم يعترف العامري بأن من الضروري "إعادة النظر بالعملية السياسية كلها"؟ فلماذا الاقتصار على المطالب الانتخابية؟!

نحو حكومة إنقاذ ومقترحات أخرى

Submitted by alaa on جمعة, 11/01/2019 - 10:26

نصير المهدي

يوما بعد آخر تتبلور الآفكار ويتكون الوعي واللافتات المعلقة على عمارة أحد أو عمارة الشهيد صفاء تبعث على الاطمئنان بإن شعبا يتشكل ووطنا ينهص.
لا أخفي أني كنت متشائما بحيث أن تصورت سابقا أن أي تغيير يتطلب على الأقل خمسين عاما وتوفر ظروف داخلية واقليمية ودولية ولكن الحراك الثوري أو الانتفاضة لمن شاء والثورة لمن يوافقني الرأي فاجأت الجميع بما في ذلك العراقيين آنفسهم.

اللجان والمجلس الشعبية المستقلة هي البديل القادم!

Submitted by alaa on خميس, 10/31/2019 - 22:18

علاء اللامي*

المتظاهرون السلميون في المحافظات يبدأون تشكيل لجان شعبية مستقلة تنتخب مجالس شعبية عامة لقيادة الإضراب الوطني العام والعصيان المدني السلمي وإدارة المدن!

أكثر من 100 كاتب وصحفي وأكاديمي وحقوقي وسياسي وناشط كردي يعلنون تأييدهم للاحتجاجات

Submitted by alaa on خميس, 10/31/2019 - 15:22

"هي تعبير صادق وشجاع بوجه الظلم وسوء استخدام السلطة"

بیان تضامني من المثقفين الكرد مع المحتجین في العراق

نحن الموقعون أدناه، نخبة من المثقفين والأكاديميين والنواب والكتاب والصحفيين الكُرد في إقليم كُردستان، نرى أن الاحتجاجات الشعبية في العراق عبارة عن تعبير صادق وشجاع بوجه الظلم وسوء استخدام السلطة بالإضافة إلى تحويل الدولة إلى مؤسسات عائلية وطائفية بغطاءات مختلفة. يضاف الى ذلك انعدام الخدمات الأساسية وتفشي الفقر والحرمان والبطالة، واستفحال الفساد بجميع أشكاله في جميع مفاصل الدولة على مدى السنوات الماضية.

بيان للشيخ اليعقوبي مرشد حزب الفصيلة يتملق به انتفاضة تشرين الباسلة

Submitted by alaa on خميس, 10/31/2019 - 02:10

ينشر البديل العراقي هذا البيان للشيخ محمد  اليعقوبي مرشد حزب الفضيلة الإسلامي كنموذج واضح على ما بدأ  يصدح به القافزون من سفينة نظام المحاصصة الطائفية الغارقة من هراء تملقي كريه:

بسمه تعالى

ما تحقق من إنجاز في انتفاضة حرية العراق

ماذا حدث في مدينة كربلاء ليلة أمس؟

Submitted by alaa on ثلاثاء, 10/29/2019 - 21:23

علاء اللامي

أجمعت أغلب الشهادات، حتى تلك التي أدلت بها بعض الجهات المعارضة بل والمعادية للنظام أن عدد الشهداء هو شهيد واحد، وهناك عشرات الجرحى، قدرتهم مصادر صحافية بتسعين شخصا، وتبين أنهم جميعا كانوا ضحية اختناقات بسبب كثافة قنابل الغاز المسيل للدموع الذي ألقي عليهم. ارتقاء شهيد واحد وإصابة العشرات باختناقات يبقى قمعا دمويا غير مبرر واستعمالا مفرطا للقوة من قبل أجهزة القمع الحكومية ولكن المبالغة في ذلك والكذب في الأرقام يطعن في شفافية وصدقية الانتفاضة والمنتفضين بقوة ويسيء إلى الشهداء كما أعتقد.

انتفاضة تشرين.. فرصة لتقييم الذات

Submitted by alaa on ثلاثاء, 10/29/2019 - 18:50

رعد أطياف

لا أجادل عن التغييرات الملموسة التي أحدثتها انتفاضة تشرين، ولا أجادل عن دور المثقف في تحولات الوعي السياسي وتعميقه بين أوساط الشباب، لأنه معدوم من جهة، والضرب بالميت حرام من جهة أخرى!

أجد نفسي في هذه اللافتات

Submitted by alaa on ثلاثاء, 10/29/2019 - 00:23

علاء اللامي

بكل اعتزاز، ودون أدنى ادعاء بالتواضع الزائف، أٌقول أنني، كمواطن عراقي، أجد نفسي مساهما بين مساهمين آخرين من المثقفين العراقيين الجذريين، في التبشير والدفاع عن مضامين هذه الشعارات /الصورة، التي خطها المنتفضون الأبطال، وعلقوها على بناية المطعم العراقي "التركي سابقا" ببغداد! هذه الشعارات تلخص، وبشكل ممتاز يعيد الألق لما يسمونه "العبقرية الشعبية"، تلخص جوهر البرنامج الوطني والطبقي المراد، وقد لا يرقى إلى جذرية مضامينها أي برنامج لحزب ثوري أو مدعي ثورية وجد حتى الآن في العراق!