الحزب الشيوعي العراقي

صعود وسقوط الحزب الشيوعي العراقي

شهر واحد ago

خالد حسين سلطان

صدر في بغداد قبل فترة كتاب بعنوان ( صعود الحزب الشيوعي العراقي وانحداره ) للبروفيسور د.طارق يوسف اسماعيل عن جامعة كامبريدج في نيويورك وترجمة الاستاذ عمار كاظم محمد بترخيص خطي من المؤلف والجامعة وباشراف السيدين ماجد علاوي وحسين علي حاجي علما ان عنوان الكتاب بالانكليزية الصادر في 2008 هو ( The Rise and Fall off the Communist Party of Iraq ) وتعني ( الصعود والسقوط للحزب الشيوعي العراقي ) وبرغبة الجميع للتخفيف من حدة العنوان وقساوته بالنسبة للقارئ العربي والعراقي خصوصا، اصبح العنوان بالعربية ( صعود الحزب الشيوعي العراقي وانحداره ) الكتاب بأربعة مقدمات الاولى للمترجم و

ما السر في إصرار قيادة حزب "فهمي / الحلفي" و"يساريي بريمر" على الالتصاق بالمتصهين مثال الآلوسي وأمثاله؟

شهر واحد 4 أسابيع ago

علاء اللامي

هل هو العناد والسذاجة السياسية أم هو تنفيذ لمهمة محددة بموجب أمر صادر من جهة ما لعقد تحالفات متجددة واجتماعات سياسية في مقر حزب الآلوسي بالذات لتلميع حزبه الكارتوني ووجهه وشخصه؟ وهل سمعتم من قبل بهذه الأحزاب باستثناء حزب او حزبين (الحركة الديمقراطية الآشورية، الحزب الشيوعي العراقي، الجبهة الفيلية، حزب الأمة العراقية، حركة انتفاضيون، حزب الوفاء الوطني العراقي، حزب الحوار والتغيير وحزب حركة الشباب للتغيير)؟!

الحزب الشيوعي بين احتلالين

6 أشهر 3 أسابيع ago

د.ميثم الجنابي

صدر حديثا عن  دار (المركز الاكاديمي للأبحاث) كتاب الفقيد يوسف محمد طه. والكتاب متوسط الحجم (122 صفحة) لكنه يتسم بقدر كبير من الأهمية، وذلك لأنه يحتوي بقدر واحد على معايشة وانعكاس للتجربة التاريخية السياسية للحزب الشيوعي العراقي من جهة، ومعاناتها الفردية من جهة أخرى. ومن ثم يحتوي على مزاج الرؤية الصادقة لأولئك الذين ضحوا بل فقدوا حياتهم في السجون والمنافي وعذاب الغربة والاغتراب من اجل القضايا الجوهرية للشعب والدولة، دون أن يحصلوا بالمقابل على أي شيئ، بما في ذلك أمكانية الموت بهدوء وسكينة بين ذويهم.

الشيوعيون العراقيون والدين ماضيا وحاضرا: حين كانت الآيات القرآنية شعارا لجريدة الشيوعيين "الشرارة"!

7 أشهر أسبوع واحد ago

علاء اللامي*

مع توسع وتصاعد زخم انتفاضة تشرين العراقية المستمرة، وتزايد دور الشباب والمرأة العراقية فيها بشكل غير مسبوق في تاريخ العراق الحديث والقديم، تصاعدت وبشكل محموم مظاهر العداء للاختلاط والاتهامات بما يسمونها "الإباحية وسوء الأخلاق".

الحزب الشيوعي العراقي بين احتلالين (8)

يوسف محمد طه

الهزيمة التاريخية للثورة: الأسباب والنتائج بالنسبة للحزب الشيوعي

لقد كانت قضية المرحلة الانتقالية والدستور المؤقت صفة اشبه ما تكون بحالة عضوية في كل تجارب الانقلابات العسكرية التي تحولت إلى "ثورات" في وقت لاحق. إن السبب العميق والأساسي لهذه الظاهرة تقوم في أن الانقلابات العسكرية قد استبقت وسرقت بمعنى ما إمكانية الثورات الاجتماعية السياسية الفعلية.

الحزب الشيوعي العراقي بين احتلالين (7)

يوسف محمد طه

الحزب الشيوعي وعبد الكريم قاسم: اسباب ونتائج الخلاف والصراع

لقد استفز مطلب مشاركة الحزب الشيوعي بالحكم عبد الكريم قاسم. وهو مطلب مشروع بحد ذاته. وبالتالي، كيف كان يمكن توقع موقفه من شعار إسقاطه؟

الحزب الشيوعي العراقي بين احتلالين (6)

يوسف محمد طه

الإرادة السياسية وإشكالية القيادة في الحزب

لقد تطرقت في الحلقة السابقة إلى اشكالية الإرادة والقيادة والأقلية، من خلال التركيز على فكرة الإرادة واهميتها، بل جوهريتها بالنسبة للكفاح السياسي من اجل بلوغ الأهداف المعلنة للحزب السياسي.

الحزب الشيوعي العراقي بين احتلالين (5)

يوسف محمد طه

الحزب الشيوعي العراقي: إشكالية القادة والإرادة والأقلية1

السؤال الجوهري الذي يتبادر إلى الذهن هو هل أن هناك جدوى وإمكانية لإعادة تقييم تاريخ الحزب الشيوعي العراقي من أجل المستقبل؟ وبالتالي، هل هناك إمكانية فعلية ومستقبلية لحزب شيوعي مكافح من اجل الحقوق الطبقية للكادحين والثورة الاشتراكية والشيوعية؟ وهل الحزب الشيوعي العراقي الراهن هو حزب شيوعي بالمعنى الكلاسيكي للفكرة الشيوعية والعملية؟

لكل حزب سياسي تاريخه الخاص ومن ثم مآثره وآثاره، نجاحه وخسارته، انتصاره وهزيمته، آفاقه المفتوحة أو المنغلقة.

الحزب الشيوعي العراقي بين احتلالين (4)

7 أشهر أسبوع واحد ago

يوسف محمد طه

لقد توفي يوسف اليوم. لهذا لا يمكنني إرسال المقال إليه وهو على فراش الموت لكي يرى ما كتبه. إلا أن ذلك لا يعيق نشر كل ما كتبه بهذا الصدد. لاسيما وأن كل ما فيه عميق الارتباط الوجداني والعقلي بالمصالح الكبرى للعراق والعالم العربي. فقد أرسل لي قصاصة (الكترونية) قبل موته بيوم يقترح فيها تعديل العملية السياسية في العراق وضرورة بلورتها في مقال أو برنامج سياسي. ولا غرابة في الأمر، فقد كانت تلك هي شخصيته على الدوام. وأملي في أن الموت يحاصر روحه الهائجة ويعطي لها الهدوء والسكينة. على أمل أن تأخذ الأجيال اللاحقة هذه المهمة على عاتقها.