أخطاء القرآن

أخطاء -القرآن-والصبيانوية العلمويه/2

3 أسابيع 6 أيام ago

عبدالاميرالركابي:واضب الغرب بالاخص في العصر الحديث على اسباغ نموذجه على التاريخ والعالم، ولم ينس لاجل ذلك توليف منظور شامل للتاريخ، ولتاريخ الحياة، وسيرورة الكائن الحي ارتقاء، وصولا الى المجتمعات، ومااعتبره فصل الحضاره وبنائها ومراحل تصيرها التاريخي، فاذا وجدت لاجل ذلك فروع معرفية واختصاصات، فانها في الغالب والجوهر تعمل خاضعه لمنظور بذاته، قائم على مايعرف ب "المركزية الغربية" ذهابا الى المحورية، او الأحادية الغربية، ويجوز هنا التمييز بين منحيين قصوريين ورغبويين انحيازيين، الأول هو الموضوعي المتولد عن النكوص العقلي إزاء الظاهرة المجتمعية، ومتبقياته، وضخامة مالم ينجز

أخطاء "القرآن"والصبيانوية العلمويه/1

4 أسابيع يوم واحد ago

عبدالاميرالركابي
يتصاغر العقل ازاء ذاته كما هو واقع في المنطقة الشرق متوسطية لدرجة مزرية، والامر هنا يظهر متعلقا بالاستيعابية، وبالنطاق او الحدود التي يمكن للعقل بلوغها او التشوف باتجاهها، في وقت يكون هو في ادنى حالات وممكنات الصعود الضروري، ناهيك عن خضوعه لهذا السبب للاطر المستعارة التوهمية، وماينتج عنه من صبيانوبة علموية متشاوفة عن جهل، ومانتحدث عنه هنا هو علاقة العقل بالمجال الحضاري الثقافي الابراهيمي بذاته ابان طور، او مرحلة استثنائية من مراحل الانتقال الكبرى الاستئنافية بدل الاستعادية، السلفية منها والقومية.