فلسفة التدين

فلسفة التديّن... وفساد الوطن

3 أسابيع 3 أيام ago

شفيق جرادي

جرت العادة أن تُصاغ الأفكار والمفاهيم في فلسفة الدين، باعتبار الأديان أنظومات تنطوي على جوهر واحد هو اللاهوت. لكن رغم أهمية اللاهوت، فإنّ خطاب الهداية الإلهية، إنما يتوجّه إلى الإنسان. فالغاية إذاً عند الله هو الإنسان.

وكلام الله في كتابه العزيز أعلن «إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأرْضِ خَلِيفَةً...» (1)، لقد لحظت الإرادة الإلهية الأرض، ونظرت إلى الإنسان من حيث الدور الوظيفي المنوط به وهو «الاستخلاف» في رعاية الأرض (الدنيا).