المستقبل العراقي

رهانات مُستَعجَلَة

5 أشهر أسبوع واحد ago

رعد أطياف

الرهانات المستعجلة تقودنا إلى حقيقية مفادها: إن السلطة في العراق فاقدة للشرعية، ما يعني وقوفها على أرض هشة، ويستتبع ذلك انهيارها السريع. لأنها لا تحظى بتأييد شعبي من قبل العراقيين؛ فمن يفقد حاضنته الشعبية مصيره الانهيار والانكسار. ومن يستمع للأحاديث اليومية لمجمل العراقيين، وبالخصوص ما يسطرونه من أحلام في الميديا، سيصل إلى حقيقة أخرى: إن الحكومة في العراق ما لم تعثر على التأييد الكافي فمصيرها السقوط المدوي. يمكن اعتبار هذا الرهان من قبيل التفاؤل المفرط الذي يستند على استنتاجات لا تصدقها الوقائع التاريخية.