ماركس

مابعد محمد وماركس؟/4

شهران 3 أسابيع ago

عبدالاميرالركابي:وجدت الظاهرة المجتمعية لكي تؤدي الغرض منها وتختفي، هي ليست مقطوعة النهايات، ولا ممتدة وجودا الى الابد، ومعها الكائن البشري المسمى اعتباطا ب "الانسان"، مع انه ادنى من ذلك، وليس سوى كائن " انسايوان" في حالة تصيّر مجتمعية نهايتها "الانسان/ العقل" المتحرر من بقايا الحيوانيه التي تظل عالقة به من زمن التحولية الحيوانيه الجسدية(غريب ان من اطلقوا تعبير الانسان العاقل على الكائن الحي بعد انبثاق العقل، قد نسوا انه بالاصل حيوان انبثق فيه العقل، وانه لايمكن ان يكون بناء عليه "حيوانا عاقلا" بل عقلا حيوانيا من حيث الحالة التي وجد ضمنها والاضطرارات الحيوانية الغالبة ماتزال التي هو محكوم

مابعد محمد وماركس؟/ 3

شهران 4 أسابيع ago

عبدالاميرالركابي: يعيش العقل البشري حالة من التوقف دون تحديين: ابرزهما والأكثر حضورا من بينهما، التوقف دون الظاهرة الحديثة الغربية، والياتها، ومسارات حركتها، ومحطات تطورها المحالة الى بنيتها الحقيقية، والثانية تاريخية ملازمة أصلا لعلاقة العقل بالظاهرة المجتمعية، والحالتان العامة والجزئية، خاضعتان لدلالة استحالة وعي الظاهرة المجتمعية من دون او قبل عيشها،الامر الذي يتجاوز طاقة العقل وطريقة اشتغاله، واليات تصيّره.

إكذوبة ماركس الكبرى ؟

ربما لايكون ماانا بصدد الاشارة له في عمل ماركس النظري الكبيرمن خطأ فاضح، كان في حينه نتاج التعمد الواعي، اي الكذب العلمي، بقدر ماهو اعتقاد زائف موهوم، وقد اكون كما كانت حالته هو، ماخوذا بالرغبة في جلب الانظار، وجعل القراء والمهتمين يركزون انتباههم على ماانوي عرضه هنا من ادعاء، او اعتقاد ربما يكون له مايبرره. 

وسوم