فلسطين

هل هذه فلسطين؟ معتقلو الرأي: إرهابٌ فكري وقمعٌ للحريات

شهر واحد أسبوعين ago

أشجان عجوز

إنّ حرية التعبير والكلام والمعتقَد مضمونة لجميع فئات الشعب، ويستطيع أيّ مواطن عربي في أيّ بلد عربي أن يدخل على أيّ مسؤول، ويقول ما يشاء، ولكن متى يخرج فهذه مسألة أخرى ــــ محمد الماغوط

أنجيلا ديفيس: أيقونة الثورة السوداء مع كل «فلسطينيّي» هذا العالم

7 أشهر أسبوع واحد ago

سعيد محمد

لعلّه من سخريّة القدر أن تتحوّل المناضلة الأميركيّة السوداء أنجيلا ديفيس (1944) إلى أيقونة نضال أممي على يد الـ FBI (مكتب التحقيقات الفيدرالي)، تحديداً حين أضاف اسمها عام 1970 إلى قائمة أخطر المطلوبين للعدالة (الأميركيّة)، ووضع صورتها على بوستر وزّع للعموم وعنوِن بــ «مسلّحة وخطرة». في تلك الأوقات، كان ذلك الوصف بمثابة دعوة صريحة لكي يتولّى أحد رجال الشرطة العنصريين إطلاق الرصاص عليها بدم بارد من دون أن يخشى المساءلة. وعندما اعتقلت بعدها بأيّام، لم يكن أقل من الرئيس ريتشارد نيكسون نفسه من تولّي الإعلان عن «القبض على الإرهابيّة شديدة الخطورة أنجيلا ديفيس».

نقد "الجغرافية التوراتية اليمنية": فاضل الربيعي مثالا

علاء اللامي*

بدأ الباحث فاضل الربيعي كتاباته في ميدان الجغرافية التاريخية التوراتية متأخرا عن عدد الباحثين العرب ككمال الصليبي و د. أحمد عيد وفرج الله ديب، ولكنَّه حاز شهرة قد تكون أوسع من بعضهم، ربما بسبب غزارة النصوص التي كتبها خلال سنوات قليلة وكثرة الطلات الإعلامية التي يقوم بها.

وخلال مساعيه تلك، حافظ الربيعي على تقليد مؤسف في الكتابة البحثية العربية، في هذا المجال مع بعض الاستثناءات، وهو عدم القيام بمراجعة نقدية لما أُلَّفَ وكُتب من دراسات وبحوث وكتب في المجال المدروس من قبل، ربما باستثناء الإشارة العابرة، والإطرائية، لكتابات كمال سليمان الصليبي.

عن خيّالة "آنزاك" ومجزرتهم المنسيّة بحق الفلسطينيين

هيفاء زعيتر

"لولاهم لكان وعد بلفور حبراً على ورق"... عن خيّالة "آنزاك" ومجزرتهم المنسيّة بحق الفلسطينيين...

"يوم آنزاك" يوم وطني تحوّل إلى حجر أساس في الذاكرة الشعبيّة والسياسية لدى الأستراليين والنيوزلنديين على السواء. يُحتفى به على نطاق واسع، وقد شكلت قصصه جزءاً أساسياً من المنهج الدراسي والحكايات الشعبيّة في البلدين حتى تحوّلت إلى ميثولوجيا يحب بعض من كتبوا عنها تسميتها بـ"الآنزاكية".

العنف الثوري شرطًا للتحرر

أميرة سلمي

في الكتابات المناهضة للاستعمار، تبقى المواجهةُ العنيفةُ مع المستعمِر شرطًا رئيسًا لتحرير المستعمَر من حالته. ليس النضالُ هنا محدَّدًا ضدّ كيان خارجيّ، بقدرِ ما هو ضدّ حالة الخضوع والعجزالتي يفرضها الاستعمارُ على المستعمَر؛ وهي حالةٌ لا يمكن الخروجُ منها إلّا بقضاء المستعمَر على ذاته المستعمَرة.

هل سيستطيع الفلسطينيون مواجهة مؤامرات تصفية قضيتهم؟

د. سنية الحسيني

بعد مرور خمسة وعشرين عاماً على إتفاق أوسلو، لم تنجح العملية السلمية ومقاربة حل الدولتين التي جاءت في إطارها في تحقيق الاستقلال المنشود الذي سعى من أجله الفلسطينيون. فقد اتضح جلياً أن معطيات تلك العملية والمفاوضات التي قامت على أساسها والاتفاقات التي وقعت بموجبها جاءت جميعها في ظل تناقض بين المقاربات السياسية بين الفلسطينيين والاسرائيليين، الامر الذي يفسر فشلها في تحقيق الاستقلال وعدم إمكانية الاعتماد عليها لتحقيق ذلك الهدف في المستقبل. ورغم ذلك لا نستطيع تجاهل النتائج الإيجابية التي حققتها تلك العملية السلمية للفلسطينيين.

وسوم

سبعة مفكرين غربيين تعاطفوا مع القضية الفلسطينية

يجمع الكثير من المفكرين والكتّاب العرب على أن الحركة الصهيونية بالأساس، هي حركة غربية المنشأ والتوجه، فإذا كان الصهاينة قد ارتكزوا على الأفكار اليهودية في سبيل إقامة دولتهم، فإنهم وفي الوقت ذاته، قد لجأوا إلى انتهاج الآليات الاستعمارية التقليدية التي لطالما لجأ إليها المستعمرون الأوروبيون إبان فترة احتلالهم لمنطقة الشرق الأوسط.

وعلى العكس من التوجه السياسي الغربي التقليدي المؤيد لإسرائيل، فإن الكثيرين من كبار الفلاسفة والمفكرين في الغرب أعلنوا دعمهم للقضية الفلسطينية، ولحق الشعب الفلسطيني في الحياة الكريمة على أرضه.

حنة أرندت :هي مفكرة سياسية يهودية ألمانية الأصل أمريكي

وسوم