بوليفيا والصراع على «الليثيوم»

يومين 7 ساعات ago

لم يَغب «الليثيوم» عن النقاش في شأن الانقلاب الذي قادته واشنطن ضدّ الزعيم البوليفي، إيفو موراليس. في المحصّلة، كان يمكن الولايات المتحدة، فيما لو اكتملت خطّتها، أن تضع يدها، عبر شركاتها، على أكبر احتياطي استراتيجي من «الليثيوم» في العالم (تمتلك بوليفيا 70% من هذا الاحتياطي، ما يجعلها تتحكّم في أسعاره عالمياً).

جريمة هزت الرأي العام!.. الأعلام والهوس العراقي

يومين 10 ساعات ago

د.قاسم حسين صالح

انشغلت الفضائيات ووسائل التواصل الاجتماعي بحادثة الأحد 18 تشرين الجاري، واصفة اياها بأنها هزت الرأي العام العراقي!.. بل ان اكاديمي يحمل شهادة دكتوراه بعلم النفس وصف الحادث (بأنه لم تشهده الأنسانية من قبل!).. وكأن هذا الحدث يقع للمرة الأولى في العراق، مع ان امرأتين قبلها رمت كلاهما اطفالهما في دجلة ومن نفس الجسر(الأئمة)، وان احد الآباء في كربلاء قتل اولاده الأربعة دفعة واحدة.

نتفق على انها جريمة بشعة لكن ما جرى يثبت حقيقة ان الاعلام يفعل فعله اذا وظّف الحدث بطريقة تثير انفعالات المشاهدين..

شعب بوليفيا يختار

3 أيام ساعة واحدة ago

يسار عبد الله 

عن انقلابات شركات النفط والليثيوم .. وريثة انقلابات شركات الموز والكاكاو .. وعودة الشرعية إلى بوليفيا: جرى في العام الماضي تنظيم انقلاب عسكري على رئيس بوليفيا السابق إيفو موراليس بدعم من أميركا وحلفائها.

نبوءة خسارة ترامب تتكرّر: بايدن يقود استطلاعات الرأي

3 أيام ago

ملاك حمود

كما في عام 2016، تبدو استطلاعات الرأي حاسمة لجهة منح المرشّح الديموقراطي أفضليّة في السباق إلى البيت الأبيض، مع بعض الفوارق الفاقعة، إن كان لجهة الزخم والاستقطاب المرافقَين لهذه الدورة، أو حتى توقيتها في خضمّ التداعيات التي أرخت بثقلها بفعل انتشار وباء «كورونا»، وقَبلهما المسألة العرقيّة التي عادت مجدّداً إلى واجهة الحدث الأميركي. مع ذلك، لا يتجرّأ أحد على حسم النتائج استناداً إلى صناعة عانت كثيراً على مدى السنوات الماضية، خشية تكرار سيناريو غير محسوب، كالمرّة السابقة، يمكن، في ما لو حصلت معجزة، أن يدفع بترامب إلى ولاية رئاسية جديدة.

فوز المرشح الاشتراكي لويس آرسي من حزب موراليس بالانتخابات الرئاسية في بوليفيا بفارق كبير على مرشح اليمين

3 أيام 4 ساعات ago

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب: فاز لويس آرسي مرشح اليسار المقرب من الرئيس السابق ايفو موراليس الاحد بالانتخابات الرئاسية في بوليفيا من الدورة الأولى بحصوله على أكثر من 52% من الأصوات بحسب عدة استطلاعات رأي لدى خروج الناخبين من مكاتب الاقتراع.

وتقدم وزير الاقتصاد السابق (57 عاما) باكثر من 20 نقطة على منافسه الرئيسي الوسطي كارلوس ميسا ويكون بذلك أعاد الحركة نحو الاشتراكية الى الحكم بعد استقالة ايفو موراليس في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 بعد أن اتهمته المعارضة بارتكاب تجاوزات.

وقال آرسي خلال مؤتمر صحافي برفقة نائب الرئيس ديفيد شوكيوانكا إن بوليفيا "عادت الى الديموقراطية" مضيفا

حذارِ من خدعة استقلالية البنك المركزي "المقدسة" لأنها من صلب السياسات الرأسمالية "الليبرالية الجديدة"!

3 أيام 7 ساعات ago

علاء اللامي

قيل الكثير في الإعلام الرسمي المحلي والخارجي حول مبدأ "استقلالية البنك المركزي" في العراق والعالم، حتى صدق بعض الشباب من المناهضين للرأسمالية والمؤيدين للخيار الاشتراكي بهذا المبدأ "المقدس" الأكذوبة، ودافع بعضهم عنه بوجه تدخلات الحكومة. والحقيقة أن تدخلات الحكومة العراقية ومبدأ استقلالية البنك المركزي هما من طينة طبقية واحدة في ظل اقتصاد ريعي لدولة فاقدة السيادة وتابعة للإمبريالية الأميركية. كنت أهجس بهذا التحفظ منذ زمن طويل، ولكنني لا أستطيع الدخول في تفاصيله الدقيقة لأنني لست متخصصا بالشأن الاقتصادي.

فلسفة التطبيع بين الماضي والحاضر

3 أيام 11 ساعة ago

حسام عبد الكريم

قبل أنور السادات لم يكن ثمة تطبيع. عصر ما قبل السادات مختلفٌ تماماً عمّا بعده. فالساداتُ كان انقلاباً، بل ثورة عاتية! ولكن أية ثورة؟ كان الساداتُ رِدّة كُبرى ونكوصاً عن كلّ سياسات ومبادئ مصر عبد الناصر. ومن ذلك موضوع التطبيع. فقبل السادات، كان المستسلمون العرب لا يجرؤون على المجاهرة بعلاقاتهم وارتباطهم مع دولة العدو الصهيوني. كانوا يخفون ذلك، بل وينكرونه في العلن، بينما هم غارقون في غرامهم السري مع دولة العدو. وذلك الوضع كان يحمل اعترافاً ضمنياً بالخطيئة والإثم. فمن يرتكب الحرام هو من يلجأ إلى ظلام الليل لكي يستر عورته.