نقد "الجغرافية التوراتية اليمنية": فاضل الربيعي مثالا

Submitted on Sat, 03/30/2019 - 10:33

علاء اللامي*

بدأ الباحث فاضل الربيعي كتاباته في ميدان الجغرافية التاريخية التوراتية متأخرا عن عدد الباحثين العرب ككمال الصليبي و د. أحمد عيد وفرج الله ديب، ولكنَّه حاز شهرة قد تكون أوسع من بعضهم، ربما بسبب غزارة النصوص التي كتبها خلال سنوات قليلة وكثرة الطلات الإعلامية التي يقوم بها.

وخلال مساعيه تلك، حافظ الربيعي على تقليد مؤسف في الكتابة البحثية العربية، في هذا المجال مع بعض الاستثناءات، وهو عدم القيام بمراجعة نقدية لما أُلَّفَ وكُتب من دراسات وبحوث وكتب في المجال المدروس من قبل، ربما باستثناء الإشارة العابرة، والإطرائية، لكتابات كمال سليمان الصليبي.

بسفارة إلكترونية وحيلة اقتصادية.. إسرائيل على أسوار بغداد

Submitted on Fri, 03/29/2019 - 15:54

أحمد السهيل

لا زال العراق وفق القانون الدولي في حالة حرب مع إسرائيل (البديل العراقي)

بات الحديث عن "التطبيع" مع إسرائيل يتنامى بين بعض العراقيين في وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا، خاصة وإن الكثير من العراقيين يقومون ببناء مصدات لرفض التطبيع قبل أن يتحوّل إلى أمر واقع كما حدث في عدة دول بحسب رأيهم.

عادل عبد المهدي يلغي عداء العراق لدولة إسرائيل رسميا!

Submitted on Fri, 03/29/2019 - 11:28

حين يصرح عبد المهدي من القاهرة - التي يرفرف عليها علم "إسرائيل" - وبحضور رئيسي الدولتين العربيتين الوحيدتين اللتين عقدتا "معاهدتي سلام" معها قائلا (العراق ليس لديه أعداء "في الوقت الحالي" سوى الإرهاب والفقر والأمية والبطالة)، وركز لي لطفا على عبارة "في الوقت الحالي"، والتي تبدو وكأنها فرضت فرضا من قبل طرف ما على المتحدث، أليس هذا الفعل وهذا التصريح وهذه الاتفاقيات الحاتمية في كرمها وعبثيتها مع النظامين المصري والأردني والتي لن يستفيد منها الشعبان الشقيقان المصري والأردني أبداً، أليس تصريح عبد المهدي هذا عبارة عن تقديم أوراق اعتماد إلى عاصمة دولة العدو "تل أبيب"، من قبل حاكم بلد عربي مهم هو

هل تقلقك مثل هذه الملاعيب؟ 

Submitted on Thu, 03/28/2019 - 13:26

صائب خليل
لا اتصور أن هناك الكثير ممن بلغ بهم الجهل تصديق مثل هذه الجداول عن تأييد الشعوب العربية للتطبيع مع اسرائيل، لكن ربما تثير "شكاً" أو قلقاً لدى البعض، وربما يعتقد ان الصحيح هو النصف مثلا، وأريد هنا ان اقول:
في العام 2000 كان هناك صدام اعلامي شديد بين الداعمين لفلسطين والداعمين لإسرائيل، إثر اعتداءات اسرائيلية كالعادة. بعد فترة نشرت جهة فلسطينية اعترافاً بأننا "خسرنا معركة الإعلام" مع اسرائيل. 
وبالفعل كان يبدو هنا في هولندا ان اسرائيل تحصل على دعم اسرائيلي كبير، وبدا أن 80% من الشعب الهولندي يدعمها ضد الفلسطينيين.

فرضيتا -الانسايوان- و -الإنسان-؟؟

Submitted on Thu, 03/28/2019 - 13:20

عبد الامير الركابي

أعلم يقينا انه لم يسبق على مر تاريخ الأفكار، ان ذهب أيا كان، لتناول احتمالية "الانسان"، واذا كان استعمالها ينطوي على مغالطة، وعلى نقيصة مفهومية عقلية شاملة، لها ابعاد وجودية أساسية، والمتوقع فيما لوكان لمثل هذا التناول ان يجري، فبحدود القرن ونصف القرن المنصرمين، باعتبار ماقد دخل على مفهوم "الانسايوان" النشوئي الارتقائي، منذ ان جاء دارون بنظريته، مغيرا اتجاه النظر المتاح عقليا للوجود البشري، فبهذه المناسبة غير العادية، تولدت بصورة غير مباشرة، أسباب تنفي صحة النظرية المستجده من حيث تعترف بصوابيتها، ففرضية النشوء، تلغي هي ذاتها نظرية النشوء بصيغتها الدارونية،من عد

الحراك الشعبي بين تدخل الجيش وخطر «الثورة المضادة»

Submitted on Thu, 03/28/2019 - 11:43

لينا كنوش

قبل الخطاب الأخير لرئيس هيئة أركان الجيش، أحمد قايد صالح، الذي دعا فيه إلى تطبيق المادة 102 من الدستور، التي تنص على إعفاء رئيس الجمهورية من مهماته بسبب عجزه عن القيام بها، طالب قطاع واسع من الرأي العام بالشروع في مرحلة انتقالية لن تخلو بالضرورة من المشكلات والتحديات.

هل سيضم ترمب الفرات لإسرائيل؟ 

Submitted on Wed, 03/27/2019 - 18:36

صائب خليل
نتانياهو استند الى آيات في التوراة لاعتبار الجولان أرضاً اسرائيلية، فلبى نبيهم الجديد في أميركا الأمر، فما الذي يمنع ان يضم الفرات لإسرائيل مستقبلا على نفس الأساس؟ 
صحيح ان الفرات بعيد جغرافيا (حتى الآن) عن حدود إسرائيل، لكن التقدم الحدودي ليس هو الطريقة الوحيدة للاحتلال. 
هل نعلم مثلاً، كم إسرائيليا في السفارة الأمريكية في الخضراء؟ بل هل نعلم ان كانت تلك، "سفارة" أمريكية أم قاعدة استراتيجية إسرائيلية تدير احتلال البلاد؟ 

متسولون في بلاد النفط!

Submitted on Wed, 03/27/2019 - 17:27

رعد أطياف

لم يعد بالإمكان وضع أي ظاهرة في العراق في إطارٍ معقول؛ السلطة السياسية تدار بالمصادفة، المؤسسة العسكرية ينخرها الفساد والولاءات الحزبية والطائفية، القضاء يُدار من قبل النافذين في السلطة السياسية، والمؤسسة التعليمية، في أفضل حالاتها، ليست سوى مطبعة كبرى للشهادات، أمّا الاقتصاد، فلا يعلم أحٌد كيف يُدار إلّا الله والراسخون في العلم؛ فالاقتصاد في ضمير الفاسدين أن تسرق أكثر، وإن فرغ البلد من ثرواته بالتدريج، ولم يعد خافيًا أن الفساد واللصوصية أضحت ثقافة متداولة في أوساط المجتمع العراقي.

#فيديو : دولة المقنعين والسابقين واللاحقين وقطاع الطرق:

Submitted on Wed, 03/27/2019 - 11:29

قال وزير الدفاع "السابق" خالد العبيدي عن الشخص "مستثمر" الجزيرة السياحية التي حدثت فيها كارثة العبارة: مستثمر الجزيرة السياحية في الموصل ترافقه من سيارات الحماية أربعون سيارة بيكب سوداء، وفيها مسلحون مقنعون، وحين يراهم المواطن في الموصل يقول هؤلاء مكافحة إرهاب! وإذا أي مواطن يتكلم يأخذونه بالبيكب الى القاضي وبحضور شاهدي زور ويتهمونه بالإرهاب... وراح!

بين فينيقيا المتخيلة وفينيقيا الواقع: جولة مصالحة

Submitted on Wed, 03/27/2019 - 02:55

حسين نور الدين

الشاعر الإغريقي ننوس عن أهل مدينة صور: «الناس الساكنون هنا ولدوا معاً هم والزمن... إنهم معاصرون للكون الخالد»

رافق الغموض إلى يومنا هذا الفينيقيين على الرغم من أنهم نشروا أعظم نتاج حضاري انعكس على اليونان وروما حينها وأعني الكتابة الألفبائية. يقول الباحث يوسف الحوراني في كتابه «مجاهل تاريخ الفينيقيين» إنه «لم يصلنا أثر مكتوب كامل مختص بالفينيقيين كنعانيي لبنان على الرغم من أنهم مبتكرو الحرف ومعلمو الناس الكتابة». ويوافقه المؤرخ توينبي في «تاريخ البشرية» أن سوريا عام 1250 ق.