علاء اللامي

المدنية نقيض البذاءة أيها المدافعون عن البذيء فايق دعبول!

Submitted on Thu, 09/19/2019 - 17:13

علاء اللامي

انتقدتُ عدة مرات "المدنية" كمصطلح واعتبرته صيغة مخففة وجبانة للعلمانية التي يعتبرها التحريميون والتكفيريون من الإسلاميين كفرا، فاستعمل العلمانيون واليساريون الانتهازيون هذه الصيغة (يعتقد بعض الباحثين أنها كمفهوم واصطلاح من مبتكرات الشيخ الأزهري الإصلاحي علي عبد الرزاق في العشرينات من القرن الماضي) لتفادي استفزاز هؤلاء ولاسترضائهم والتحالف معهم تحالفا ذيليا.

شكوى عراقية على الكويت: هل الحل في جدار عازل؟

Submitted on Sat, 09/07/2019 - 23:15

علاء اللامي*

مع اقتراب ميناء "مبارك" الكويتي العملاق من الاكتمال وقرب تدشينه، ليقطع بذلك الممر المائي العراقي في خور عبد الله أو ليُضَيِّق عليه بشكل خطير، ومع إنشاء الكويت لمنصة بحرية جديدة في منطقة "فيشت العيج" وسط ذلك الخور، وبعد تأخر إنجاز ميناء "الفاو الكبير" في الجانب العراقي بسبب الفساد الإداري والتواطؤ من قبل الإدارات العراقية المتتالية، بعد هذه التطورات، ووصول حالة الحصار البحري الشامل على العراق نقطة اللاعودة، تحركت الحكومة العراقية فقامت بحركة استعراضية متأخرة كثيرا لرفع العتب، وقدمت شكوى رسمية إلى مجلس الأمن.

وقد كشف وزير النقل العراقي الأسبق عامر عبد الجبار

رداً على الرد الكويتي على الشكوى العراقية المتأخرة: تلفيقات وتهديدات كشفت المخبوء الأخطر!

Submitted on Sat, 09/07/2019 - 11:21

علاء اللامي*

جاء الرد الكويتي على الشكوى العراقية واضحا كل والوضوح بل هو أعلن نهارا جهارا عن نوايا وخطط كانت الكويت تتحرج من إعلانها من قبل. لقد ربط الرد الكويتي بين الشكوى العراقية من قيام الإمارة بفرض الأمر الواقع بإنشاء جزيرة "فيشت العيج" بعد ردم مياه وسط خور عبد الله، ربطه بتقدم إنجاز ميناء الفاو العراقي الكبير الذي تأخر وتعرقل إنجازه كثيرا. وكأن الدبلوماسية الكويتية تقول لنا وللعالم: منصة "فيشت العيج" التي ستقطع الممر البحري على العراق في خور عبد الله حق سيادي للكويت هي الرد على بناء ميناء الفاو العراقي!

القوائم السوداء شيء و"معهد صحافة الحرب والسلام" شيء آخر!

Submitted on Thu, 09/05/2019 - 18:04

علاء اللامي*

حول "معهد صحافة الحرب والسلام" والقوائم السوداء المشبوهة، أود تسجيل الآتي: القاعدة التي أؤمن بها عميقا، والتي قال بها رفيقي الراحل هادي العلوي خلال حادثة معينة تقول؛ الرد على الكلمة يجب أن يكون بالكلمة، وعلى الرصاصة برصاصة!

الفساد في الوقف الشيعي: علاء الموسوي "الهندي سابقا" مدلل نظام المحاصصة فوق القانون!

Submitted on Wed, 09/04/2019 - 12:54

علاء اللامي

قبل أن نبدأ بتفاصيل الجزء الثاني من هذا الملف، أود التعبير عن قناعتي التالية، والتي عبرت عنها في تعقيب على صفحة أحد الأصدقاء الأعزاء: لا أعتقد أن هناك علاقة للجانب الديني للمرجعيات وإدارات العتبات الدينية والهيئات الشيعية أو السنية بموضوع الرقابة ومكافحة الفساد فلا أحد طالب أو سيطالب بتدخل الدولة في التخصصات والمشمولات الدينية أو الفقهية لهذه الجهات والهيئات والمرجعيات الدينية، ولكن هذه الجهات هي التي أقحمت نفسها في النشاط الاقتصادي ، التجاري والصناعي والنقل الجوي والبري والمصارف والكليات والجامعات وبهذا فإنها خرجت عن صفتها وتخصصاتها الدينية وأصبحت مؤسسات اقتصادية لها

قصة الفساد في الوقفين السني والشيعي، ولا في الأفلام! ج1 من 2

Submitted on Mon, 09/02/2019 - 23:12

علاء اللامي

يقول نص المادة 321 من قانون العقوبات العراقي (إذا حكم على الموظف او المكلف بخدمة عامة بأية عقوبة مقيدة للحرية عن جريمة اختلاس أموال الدولة فلا يطلق سراحه بقضاء المدة المحكوم بها ما لم تسترد منه الأموال المختلسة ويستثنى من أحكام الإفراج الشرطي ولا تطبق بحقه قوانين العفو العام ولا قرارات تخفيف العقوبة)!

مثال تطبيقي بالمقلوب: حوكم السيد عبد اللطيف الهميم رئيس ديوان الوقف السني بتهمة الفساد المالي والإداري، وأدانت المحكمة المتهم وحكمت عليه بالسجن لمدة سنة واحدة مع وقف التنفيذ لكبر سنه، واشترط عليه القاضي التعهد بحسن السيرة والسلوك خلال السنوات الثلاث القادمة، وب

نظرية "الكلب الأسود" في نظام المحاصصة الطائفية!

Submitted on Sun, 09/01/2019 - 20:11

علاء اللامي

من عادات العراقيين الشعبية الموروثة تشاؤمهم من رؤية الكلب الأسود والتطير منه، وأحيانا يصفون من يكرهونه به. يبدو أن هذه العادة قد انتقلت إلى اللغة والعقلية السياسيتين في عراق دولة المكونات التابعة فالبعض أصبح يُقيِّم الأحداث والمواقف والشخصيات بموجبها تقريبا، حتى كادت هذه العادة إلى نظرية سائدة في السياسة العراقية اليوم. شاهدت قبل قليل لقاء على قناة الشرقية - التي بالمناسبة يشتمها أغلب الساسة الشيعة ولكنهم يركضون إليها على الأربع لإجراء اللقاءات والتصريحات- مع النائبة حنان الفتلاوي المستشارة الجديدة لشؤون المرأة لدى رئيس مجلس الوزراء عادل بعد المهدي.

ماكرون يعترف بنهاية وشيكة للهيمنة الغربية ويفند عمليا "تنظيرات" بعض الكتبة العرب حول "انتصار الحضارة الغربية النهائي"

Submitted on Wed, 08/28/2019 - 09:36

علاء اللامي

الرئيس الفرنسي ماكرون يعترف بنهاية وشيكة للهيمنة الغربية على العالم ويفند عمليا "تنظيرات" بعض الكتبة والباحثين العرب حول "انتصار الحضارة الغربية النهائي"، فيا للمصادفات إن كان ثمة مصادفات! أما من حيث الجوهر والمضمون العميق، فإن ماكرون يريد لتلك الهيمنة، التي يعترف بأنها "غربية"، أن تستمر بعد إصلاح "العلاقة المتوترة بشكل عقيم" كما وصفها مع روسيا.

النزعة الاستشراقية في مقولة "انتصار الحضارة الغربية النهائي"

Submitted on Mon, 08/26/2019 - 08:48

علاء اللامي*

تنطوي مقولة "انتصار الحضارة الغربية النهائي على العالم" على نزعة استشراقية بيَّنة، ولكنها تحتوي أيضا على شيء من الصحة في وصف الشكل الخارجي لواقع الحال العالمي الراهن، ويتعلق الأمر هنا تحديدا بتَكَرُّس الهيمنة الغربية بزعامة الولايات المتحدة الأميركية عسكريا وماليا على العالم؛ أي أنها هيمنة عدوانية لفترة تاريخية محددة بقوة السلاح والمال وليس انتصارا نهائيا وحاسما فالصراع بين الغرب وباقي أجزاء العالم المستهدف بالعدوانية الغربية لم يتوقف بعد ولن يتوقف قريبا.

لقد أصبحت هذه المقولة متداولة كثيرا في السنوات الأخيرة، وبات بعض الباحثين والكتاب العرب والشرقيين يكرره

الموقف من العدوان الصهيوأميركي الجديد على العراق: خلاصة واستدراكات

Submitted on Sun, 08/25/2019 - 23:13

علاء اللامي

بلغ عدد الذين ألغيت صداقتهم خلال السجال حول العدوان الصهيوأميركي الجديد على العراق أكثر من عشرة أشخاص بعد أن كشفوا عن وجوههم الحقيقية ومواقفهم المؤيدة أو الممالئة للعدوان في سورة غضبهم الطائفي أو القومي أو الحزبي، و لأن بعضهم أساء لي أو لغيري من المعلقين ووجه الشتائم المقذعة في تعليقاته بعد أن أُفْحِمَ بأكثر من رد.

لست في معرض التباهي في هذا العالم الافتراضي الشاحب والذي لا أقيم له كبير اعتبار، ولكن ثمة العشرات من الأسماء على قائمة الانتظار من طالبي الإضافة والتي تزداد كل يوم، وقد أضفت فعلا بعض الأصدقاء الجدد بدلا من المحذوفين.