ميناء مبارك الكويتي في خور عبد الله بدأ بمبادرة أميركية سنة 2007 وهذا هو الدليل

خور عبد الله وثيقة رسمية

ميناء مبارك الكويتي في خور عبد الله بدأ بمبادرة أميركية سنة 2007 وهذا هو الدليل ...و ميناء الفاو الكبير كان كذبة حكومية في البداية : خلال بحثي عن بعض المفردات الخاصة بموضوع خور عبد الله وميناء مبارك وميناء الفاو الكبير لكتابة دراسة شاملة عن الموضوع عثرت على معلومة مهمة بل وخطيرة كان قد صرح بها وزير النقل الأسبق عامر عبد الجبار سنة 2014 لجريدة " البينة الجديدة العراقية" تفيد أن السفير الأميركي هو أول من طرح على العراق عدم تنفيذ مشروع الفاو الكبير والتعهد بذلك تحريريا للكويت مقابل أن تتعهد الكويت بإعادة تعمير ميناء أم قصر الذي استولت على قسم منه، لإتاحة المجال للكويتيين لإنشاء ميناء مبارك وربطه عبر الأراضي العراقية بتركيا، وأنه – عبد الجبار - سبق وأن صارح خبير كويتي بذلك حين قال له بأن ميناء مبارك الكويتي تنفذه الكويت خدمة لأجندة خارجية، فطالبه الخبير الكويتي بالدليل، فطرح له هذا الدليل أي الاجتماع بالسفير الأميركي والفريق الهندسي الأميركي سنة 2007، وكان السيد عبد الجبار حينها مديرا عاما في وزارة النفط. لنقرأ ما قاله الوزير عبد الجبار (كانت لي مناظرة مع خبير كويتي وقلت له: ان ميناء مبارك انشئ باجندة خارجية، فطلب مني الدليل، حيث انني في عام 2007، وانما مدير عام في وزارة النفط، وكان هناك امر ديواني بتفريغي يوم واحد في الاسبوع استشارات مع المشرف العام على المطارات والموانئ في مكتب رئيس الوزراء، فجاءت السفارة الاميركية، وقالوا: هناك مشروع تريد الكويت عرضه عليكم، فطلب مني رئيس الوزراء – نوري المالكي - معرفة نوع المشروع وإيجابياته وسلبياته، فجلست مع الفريق الهندسي الاميركي، وقالوا لنا: ان الكويت تعرض عليكم تأهيل ميناء أم قصر على حسابها الخاص، مقابل ان يكتب العراق تعهد بعدم انشاء ميناء الفاو الا بعد 5 سنة، فقلت لرئيس الوفد: ان الكويت دولة عربية ولنا معها سفارات وعلاقتنا طيبة معهم، فلماذا لم يعرضوا المشروع مباشرة علينا، وقاموا بتدخل الجانب الاميركي، ثم سألتهم ايضا: ان الكويت ترفض تسقيط الديون القذرة التي اعطتها لصدام في حربه مع ايران بحجة انها اموال الشعب الكويتي، فلماذا الان يريدون تطوير ميناء ام قصر بأموال الشعب الكويتي على الرغم من انه ميناء عراقي، فأجبته: ان هذا المشروع لن نوافق عليه جملة وتفصيلا، وميناء الفاو مهم جدا لدينا وسوف نربطه بالقناة الجافة الموصلة الى أوربا، فقال لي رئيس الوفد: لاول مرة اجلس مع خبير عراقي) . عبد الجبار أضاف معلومة مهمة أخرى هي أنه حين استلم وزارة النقل وجد أن كل ما يقال عن ميناء الفاو الكبير كان كذبا ولا وجود له على الأرض وأنه صارح رئيس الوزراء آنذاك نوري المالكي لنقرأ ما قال ( ولدى استلامي الوزارة في 22/ 7/ 2008، فلم اجد مشروعا باسم ميناء الفاو الكبير او ميناء العراق الكبير او ميناء البصرة الكبير، لان المشروع لا يسمى مشروعا الا عندما تقوم الوزارة بإعداده وارساله الى وزارة التخطيط، اما القيل والقال من اية جهة كانت سواء كان وزيراً او مستثمراً او مقاولاً فهذا يسمى تداولاً اعلامياً، لأني لم اجد مشروعاً مقرا من قبل وزارة التخطيط بهذا الاسم، فكتبت كتاباً الى رئيس الوزراء بعد استلامي مهام عملي بايام، وقلت له: يا رئيس الوزراء، لا يوجد هناك مشاريع باسم ميناء الفاو، فقام بتشكيل لجنة في الشهر التاسع من عام 2008، برئاسة وكيل وزير النقل والوزارات ذات العلاقة، وهذا اول عمل بدأ به في ميناء الفاو بتاريخ 3/ 9/2008، وفي 29/ 9/ 2008 صدر امر ديواني وشكل رئيس الوزراء لجنة عليا برئاسة الدكتور برهم صالح وعضويتي في اللجنة، وبدأت وزارة التخطيط بتقديم مشروع منحة مقدمة لها من الحكومة الايطالية...)
 وأخيرا فهناك معلومات كثيرة مهمة تجدونها في هذا اللقاء الصحافي المهم ( تجدون رابطه في خانة أول تعليق ) منها أن ثمانين نائبا في البرلمان السابق رفضوا الموافقة على التصويت على اتفاقية التنازل عن خور عبد الله، وان هناك بعض الموظفين في وزارة النقل العراقية كانوا ضد ميناء الفاو العراقي لأسباب واهية ذكر أن احدهم قال " ماذا نفعل بميناء الفاو وأراضي المنطقة مالحة " وللأسف لم يذكر الوزير اسم هذا الموظف السافل. واخيرا فإن الوزير السابق قال إنه أبعد عن الوزارة بعد أن تحفظ على ميناء مبارك الكويتي في مؤتمر لوزراء النقل العرب وأن الوزير الذي خلفه في منصبه سارع الى إلغاء التحفظ فيقول (وفي عام 2010 قمت بتمديد التحفظ الا انه لم يكن هناك اعتراض في القاهرة، لانهم كانوا يقولون: انك سوف تغادر الوزارة خلال اشهر قليلة، وبالفعل في الشهر الاول من عام 2010، رفعوا التحفظ عن الربط السككي، وفي الشهر الرابع من عام 2010، تمت المباشرة بانشاء ميناء مبارك، لانه تم انشاؤه من اجل البضائع العراقية والبضائع الخارجة الى أوربا.)... 
 معركة الموانئ العراقية وخور عبد الله إذن ليست مع الكويت فقط فهي جهة مأمورة ومنفذة للإرادة الأميركية - بل مع واشنطن ذاتها ... و سيكون النكوص والمساومة والسكوت عن خوض هذه المعركة خيانة للعراق وأراضيه ومياهه ومستقبله.
رابط اللقاء كاملا مع الوزير الأسبق عامر عبد الجبار 

http://www.non14.net/49794/%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%82%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82-%D9%84%D9%87%D8%B0%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%B1%D9%81%D8%B6%D8%AA-%D8%B1%D8%A8%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%B3%D9%83%D9%83%D9%8A%D8%A7%D9%8B-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D9%83%D9%88%D9%86-%D9%82%D8%B7%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D9%88%D9%86%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%83%D8%A9
 الصورة : وثيقة رسمية بتوقيع وزير النقل هادي العامري بخصوص الموافقة على ترسيم الحدود لصالح الكويت في خور عبد الله .