نائب كويتي رفض إقامة ميناء مبارك في خور عبد الله ونواب و وزراء عراقيون تهافتوا على التصويت لصالح قرارات التفريط بالحقوق العراقية!

مناء الفاو

نائب كويتي رفض إقامة ميناء مبارك في خور عبد الله ونواب و وزراء عراقيون تهافتوا على التصويت لصالح قرارات التفريط بالحقوق العراقية! في مقابل الاستخذاء والتفريط والمساومات اللاأخلاقية التي يبديها المسؤولون و النواب العراقيون في دولة المحاصصة الطائفية والذين صادقوا على اتفاقية ترسيم الحدود مع الكويت، في مقابل هؤلاء يقف نائب كويتي سلفي مناوئ للعراق  فيرفض ميناء مبارك الكبير ويطالب بنقله من خور عبد الله بعيدا عن المياه الإقليمية العراقية أو تحويله الى منشأة عسكرية لأغراض الدفاع عن حدود الكويت لأنه ميناء لا مستقبل له إلا بموافقة العراق على مشروع القناة الجافة والربط السككي بين البلدين. هذا النائب الذي يدعى وليد الطباطبائي، ورغم أنه لا يستحق التقريض والتنويه لمواقفه وتصريحاته السلفية التكفيرية بل وذات النزوع الطائفي الصريح، لكنه يستحق الاحترام لجرأته أولا، و لأنه ثانيا، حريص على مستقبل بلاده الذي يراه أفضل وأكثر أمنا  في عدم استفزاز العراق واستغلال الفترة الضعف والتمزق  السوداء التي يمر بها منذ هزيمة صدام ونظامه في 1991 مرورا  بقيام نظام طائفي تابع لا يقل عنه سوءا ورجعية سنة 2003 وحتى اليوم.  هذه فقرات من لقاء صحافي مع النائب الكويتي أجري معه سنة 2011 :( قال النائب الإسلامي الكويتي وليد الطبطبائي إنه يعارض بناء ميناء مبارك الكبير قبالة المياه العراقية، وأضاف الطبطبائي خلال حديث موسع مع "إيلاف" بأنه يطالب الحكومة الكويتية بنقل هذا الميناء إلى مكان آخر لقطع دابر الأزمة التي تسبب بها بناؤه مع العراق.

الصحافي:  أثير الكثير من الكلام حول ميناء مبارك الكبير والكثير من الجدل داخل العراق والكويت، فهناك من يرى احقية الكويت في انشاء الميناء على اراضيها ومياهها، وهناك من يعترض بأن مكان الميناء يثير الجار العراقي الذي ليس لديه الآن هذا الممر المائي نحو الخليج وسيخنقه الميناء. هل انت من معارضي أو مؤيدي بناء هذا الميناء؟

الطباطبائي : أنا من المعارضين لوجود الميناء في هذا المكان. وقد صرّحت وكتبت مقالات أعارض فيها اقامة الميناء في هذا المكان لأسباب فنية، حيث يحتاج المكان تعميق المياه بشكل أكبر، ولأسباب أمنية، حيث تعتبر هذه المنطقة هشّة امنياً.

  الصحافي:  هل تقصد التهديدات التي صدرت من كتائب حزب الله في العراق بقصف الميناء؟

الطباطبائي : من دون التهديدات، فالمنطقة هشّة أمنياً، ومن الصعب حمايتها، وهدف الميناء هو ايصال البضائع والسفن الكبيرة إلى العراق.

الصحافي:  لكن العراق لديه خطة معلنة منذ سنوات لإنشاء ميناء الفاو الكبير قبل الاعلان عن ميناء مبارك الكبير؟

الطباطبائي: انا اعتقد أنه بدون الاتفاق مع العراق فإن جدوى انشاء ميناء مبارك فاشلة. وأتمنى أن يكون هناك تفكير جدي في إنشاء ميناء كويتي في مكان آخر بعيداً عن مكان ميناء مبارك الكبير الحالي.

الطباطبائي :  لكن ما تم من نسبة إنجاز (30%) لهذا الميناء ليست قليلة ( كان هذا في سنة 2011 اما الان فالميناء الكويتي في مراحله الأخيرة) . فهل يمكن نقل ما تم بناؤه إلى مكان آخر؟

الطباطبائي :  بالإمكان استخدامه في أعمال أخرى. وانا أطالب الحكومة الكويتية بنقل الميناء الى جنوب جزيرة بوبيان أو اي مكان آخر، لكي نقطع دابر المشكلة التي حصلت بيننا وبين العراق، وهي مشكلة مختلقة. فكل المبررات التي ساقها المعترضون في العراق غير صحيحة، فهذا الميناء يخدم العراق أكثر من الكويت، لأنه يعمّق الممرات المائية نحو عشرة أميال الى ميناء الفاو. لذلك اطالب الحكومة الكويتية بقطع دابر المشكلة ونقله، لانتفاء الجدوى الاقتصادية منه.)

وهذه فقرات من تقرير آخر في الصدد ذاته من السنة ذاتها:  (لايزال مسلسل الاتهامات بين الكويتيين والعراقيين قائما حول ميناء "مبارك"، حيث وصفه النائب الكويتي وليد الطبطبائي على صفحته بتويتر بـ"ميناء الصداع الكبير" مبينا ان الحل للتخلص من الصداع الذي يأتيهم من تصريحات المسؤولين العراقيين هو تحويل ميناء مبارك بهدف الأغراض العسكرية. العضو الطبطبائي المحسوب على السلفيين في البرلمان الكويتي تحدث الى صحيفة الوطن الكويتية في تصريح سابق حول موضوع بناء الميناء مشيرا إلى إمكانية جعل الميناء "مشروع  قاعدة بحرية عسكرية كويتية متقدمة تكون على أهبة الاستعداد عند خطوط المواجهات الساخنة مع إيران أو مع العراق". يذكر أن التصريحات الكويتية أجمعت على ان الهدف من الميناء "نقل البضائع الى العراق وخدمة مصالحه التجارية في المستقبل" لقربه من الحدود العراقية ولتأخر العراق في بناء الفاو وتطوير أم قصر. بدوره، يتوجس المواطن الكويتي من مؤشر ميناء مبارك الذي لا يبشر بخير على حد قول بعضهم.)