عن زيارة بن سلمان كمان وكمان

علاء اللامي

نشرت هذا التعقيب على صفحة أحد الأصدقاء وأعيد نشره هنا للعلم به وتوضيحا لموقفي المعلن من موضوع زيارة بن سلمان المزعومة الى العراق: أفهم من بعض التعليقات وخصوصا من تعليق أحد الأصدقاء الأعزاء أعلاه، أن المرفوضة هي زيارة بن سلمان حصرا وليس أي زيارة أخرى؟ بمعنى، لو زار العراق أبوه سلمان العراق أو وزير خارجيتها الذي لا يقل عدوانية ورعونة ومسؤولية عن محرقة اليمن تكون الزيارة عادية؟ عموما الخبر الوحيد الذي قرأته عن زيارات مسؤولين سعوديين الى العراق يتحدث عن أعضاء جمعيات صداقة عراقية سعودية وتم تأجيله الى ما بعد الانتخابات العراقية، وأرجح أن يكون الموضوع برمته كما قال العزيز أبو ياسر، هو مجرد بالون اختبار سعودي أو إيراني أو ربما لأنصار الدولتين من العراقيين .... أعتقد أن وجود رفض قابل للنقاش للزيارة من منطلقات وطنية للزيارة لا يعني عدم وجود رفض ذي بواعث طائفية لأصدقاء وحلفاء نظام ولاية الفقيه الإيراني في العراق، فهؤلاء الأصدقاء والتابعين ليسوا أشباحا بل قوة مؤثرة ولها أذرع مسلحة مستقلة عن قوات الحشد الشعبي وقد أعلنت بملء الأفواه أنها مع إيران و تحديدا مع نظام ولاية الفقيه جملة وتفصيلا وبالتالي ينبغي التمييز كما اعتقد بين النقديين الوطني والطائفي، و قبل ذلك من الضروري لحاملي النقد الوطني للزيارة المزعومة عدم الوقوع في شباك مطلقي بالوات الاختبار أو الهادفين لتشويش الرؤية الوطنية في موضوع العلاقات بين العراق الرسمي و دول الجوار.
سؤال أخير، لقد زار وزير خارجية ورئيس وزراء تركيا العراق وقواتهم ماتزال تحتل منطقة بعشيقة فهل هذه الزيارات التركية مقبولة أم ينبغي أن ترفض أيضا؟ كنت قد بينت رأيي في الموضوع بمنشور على صفحتي وقلت أنني لا أرفض ولا أؤيد زيارة بن سلمان لو حدثت، لأنني لست معنيا بها كفاية فهو لا يمثل شعبه كسائر مسؤولي الأنظمة في المنطقة وسيزور موظفين عراقيين لا يمثلون شعبهم أيضا ولكن موقفي هذا لا يمنعني من التظاهر في يوم زيارته في ساحة التحرير ضده وأنا أحمل شعارات تطالب بمحاكمته كمجرم حرب بعد المجازر التي ارتكبها في اليمن وهي مجازر مستمرة ولم تتوقف بعد.