الكارثة المائية في العراق – نهر دجلة من واهب للحياة الى حامل للموت بصمت

د. زياد العاني
يانهر هل نضبت مياهك فانقطعت عن الخرير
أم هرمت و خار عزمك فأنثنيت عن المسير
بالامس كنت مرنما بين الحدائق و الزهور
تتلو على الدنيا و مافيها أحاديث الدهور
"ميخائيل نعيمة "
بمناسبة اليوم العالمي للمياه في 22 آذار
قبل سنتين كنت أقوم بتدريس مادة دراسية عامة لطلبة الهندسة و العلوم الصحية تسمى " التوعية البيئية" من ضمنها فصلين عن تلوث المياه فطلبت من الطلاب كتابة تقاريرمن أختيارهم عن الموضوع. أحد الطلاب المصريين أختار موضوع عن تلوث مياه نهر النيل فأرسل لي رابطا لتقريرنشر سنة 2014 عن تلوث نهر دجلة قال أنه عثر عليه أثناء عملية جمع المعلومات لتقريره . التقرير أعدته باحثة أو صحفية عراقية و نشرت مقتطفات منه في جريدة الحياة فرجعت اليه هذا اليوم بمناسبة اليوم العالمي للمياه و أنقل منه مقطعين فقط. 
يبتدأ التقرير بمقطع حزين تقول فيه: 
"امتداداً من شمال بغداد إلى جنوبها يجري نهر دجلة «واهب الحياة» وهو يحمل «الموت بصمت» لأناس تعودوا الحديث عن «الموت بالمفخخات»، حيث يغذي النهر الملوث محطات تصفية غير كفوءة تدفع مياهها عبر آلاف الأمتار لشبكات أنابيب منتهية الصلاحية متداخلة مع شبكات مجارٍ متآكلة، لتكون مصدراً دائماً لأمراض قاتلة"
في مقطع آخر يقول التقرير نقلا عن طبيب في مستشفى الصدر شرق بغداد " أن مستشفى الصدر وحده يستقبل يوميا400 طفل مصاب بأمراض ملوثة وتسجل المستشفى ما معدله وفاة خمسة أطفال يوميا بسبب التسمم والإسهال ، ويتسبب بأمراض الكلى والمجاري البولية بالنسبة للكبار.
ووفق مسؤولين في بيئة بغداد، فإن أكثر من 2300 مصنع ومعمل في العاصمة وضواحيها ترمي مخلفاتها في نهر دجلة، ليحمل الأمراض لسكان عشرات القرى الزراعية جنوباً، والتي تزود بغداد بجزء من حاجاتها من الخضروات التي عادة ما تكون ملوثة) أنتهى الاقتباس. .

تعيين يوم دولى للاحتفال بالمياه العذبة هو توصية قدمت فى مؤتمر الأمم المتحدة المعنى بالبيئة والتنمية، الذى عقد في ريو دى جانيرو فى عام 1992، وقد استجابت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتعيين يوم 22 مارس 1993 بوصفه اليوم العالمى الأول للمياه. وفي هذا العام يتزامن مع اطلاق التقرير العالمي للتنمية المائية تحت عنوان "الحلول المائية المعتمدة على الطبيعة". 
حسب منظمة الصحة العالمية يموت مايقارب من 840000 شخص سنويا حول العالم من الامراض المنقولة بواسطة مياه الشرب الملوثة في مختلف دول العالم. من المحزن أن بلدا مثل العراق برافديه العظيمين يضيف موت أبنائه أرقاما الى قوائم الموت بتلوث المياه. 
أستنادا الى ما أورده التقرير السابق حول تلوث نهر دجلة حسبت الاعداد التقريبية من باقي المستشفيات في مدن العراق التي تعتمد على النهر في مياه الشرب حيث ربما يموت أكثر من 200 شخص يوميا أي حوالي 72000 سنويا معظمهم من الاطفال. طبعا لم يتم التطرق الى الآثار البيئية الاخرى فهي تحتاج الى مئات المقالات.

و في تصريح صحفي حديث نشرته وكالة يقين في شهر آب الماضي قال حسون الربيعي عضو مجلس محافظة بغداد “نهر دجلة يعاني ومنذ سنوات من تلوث نتيجة النهج الخاطي المتبع من خلال رمي المخلفات الصناعية والطبية ومياه المجاري، مبينا ان التلوث وصل ذروته في الاونة الاخيرة وتسبب بامراض خطيرة خصوصا في المحافظة بغداد”.
واضاف الربيعي ان “ابرز المخالفين في الوقت الحالي هي دوائر الصحة وبعض المستشفيات في مدينة الطب نظرا لموقعها القريب من النهر مع رمي المخلفات الطبية والاعضاء المستأصلة في النهر بعد ان اوقفت وزارة البيئة سابقا عمل المحارق الطبية”.
وبين الربيعي ان “بعض المصافي والدوائر التابعة لوزارة النفط القريبة من النهر لاسيما مصفى الدورة ترمي مخلفاتها النفطية في النهر اضافة الى بعض المعامل والمبازل وإلقاء النفايات”. 
الجفاف و التلوث هما من مخلفات الفساد و أهمال الدولة بكل مؤسساتها و برلمانها ووزاراتها المعنية بصحة المواطنين و تساهم دول الجوار تركيا و أيران بمشاريعهما في تجفيف أنهار العراق و رفع معدلات تلوثه و حكومة الفساد تحيل ملف المياه الى أيدي المحتل الامريكي. 
الرابط حول التقرير في خانة أول تعليق وتصريحات عضو مجلس محافظة بغداد 

http://www.alhayat.com/Articles/1661395/%D8%AF%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D9%8A%D9%87%D9%90%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D9%85%D9%88%D8%AA%D8%A7%D9%8B-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A7%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%B1%D8%B7%D9%86%D8%A9-%D8%A8%D9%86%D9%81%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%86%D8%B9