الذهب ذهب والزبالة زبالة: التطبيع مع دولة العدو الإسرائيلي .. الخليجيون في المقدمة يليهم المغرب

صورة للاعبين عراقيين رفضوا منازلة لاعبي الكيان الصهيوني في الجوجيستو

 

اللاعبة الجزائرية أمينة بالقاضي

علاء اللامي

خلاصات من تقرير حول التطبيع في الميدان الرياضي مع دولة الكيان الصهيوني "إسرائيل" والرافضين المقاومين لهذا التطبيع.
*في جزائر المليون ونصف المليون شهيد اعتذرت بطلة الجيدو أمينة بالقاضي عن الاستمرار في بطولة العالم بعد أن جمعتها القرعة مع رياضية من دولة الكيان الصهيوني "إسرائيل".
* وفي ماليزيا اعتذرت السلطات المحلية عن استضافة الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم لأنها ستكون مضطرة لرفع العلم الإسرائيلي مع الأعلام الأخرى ومنح الوفد الإسرائيلي تأشيرات دخول.
*ومن إيران قرر المصارع الإيراني علي كريمي الانسحاب والتخلي عن الفوز أمام منافسه في بطولة العالم الأخيرة في بولونيا تجنّباً للّعب ضد مصارع إسرائيلي في المواجهة التالية.
ومن الأمثلة على الزبالة والأخساء: 
*تكفّلت حكومة البحرين بالاستضافة الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم عوضاً عن ماليزيا التي اعتذرت بسبب وجود الوفد الإسرائيلي -الخبر السابق- بل قام المسؤولون البحرينيون بتبرير هذه المشاركة. فقال رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم، علي بن خليفة آل خليفة، مبررا زيارة الوفد الإسرائيلي للبحرين: "نحن ننظر دائماً إلى الجزء المليء من الكأس"!
* وفي إمارة أبو ظبي شارك فريقٌ إسرائيلي في بطولة العالم للجودو، لكن الإماراتيين - والحق يقال هههه - طلبوا من الإسرائيليين عدم إظهار الرموز التي تدل على دولتهم ورفع علمهم. والحجة أو المبرر الذي قدم للاتحاد الدولي للجودو هو "الحفاظ على سلامة" الرياضيين الإسرائيليين، وهذا اعتراف بأن الإماراتيين الشرفاء موجودون وقد يتسببون بمشكلة للغلام الأغبر محمد بن زايد. وبعد ذلك اعتذرت الإمارات لوزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف التي اعترضت على هذا الأمر، بحسب موقع "تايمز أوف إسرائيل"، وذكر الموقع أن محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد الجودو الإماراتي، وعارف عوانة، وهو مسؤول رياضي إماراتي، اعتذرا لرئيس اتحاد الجودو الإسرائيلي موشيه بونتي بعد رفض رياضي إماراتي مصافحة نظيره الإسرائيلي. 
* وعن قطر: من الإمارات طار رياضيون إسرائيليون إلى قطر. وبحسب موقع "إسرائيل 20" ضم الوفد الإسرائيلي 35 شخصاً. في ختام بطولة العالم المدرسية لكرة اليد كان الفريق الإسرائيلي يرفع الكؤوس التي فاز بها، وفي الصورة التي تم تداولها على مواقع التواصل يظهر قطريون بلباسهم التقليدي إلى جانبهم. عاد الإسرائيليون إلى الكيان المحتلّ، لكن لم يفتهم شكر الدولة المضيفة على حفاوة الضيافة! لكن، مهلاً، فإن هذه ليست المرة الأولى التي يحضر فيها رياضيون إسرائيليون إلى الدوحة، إذ في عام 2016 شاركوا في بطولة "قطر العالمية المفتوحة للكرة الشاطئية" ورفرف علم الكيان الإسرائيلي في قطر "شكرا قطر"!
*من قطر حط الرياضيون الإسرائيليون قبل أيام في المغرب للمشاركة في بطولة العالم للجودو في مدينة أغادير، تسعة رياضيين إسرائيليين كانوا حاضرين. وخلال البطولة، رُفع العلم وعزف النشيد الإسرائيليين في سابقة هي الأولى من نوعها في بلاد "أمير المؤمنين". ولكن رد الفعل المندد في المغرب جاء سريعا وارتفعت الأصوات الشريفة المنددة بهذه الاستضافة. خمس عشرة جمعية مدنية في مدينة أغادير استنكرت مشاركة الوفد الإسرائيلي في البطولة معتبرين هذا الحضور (تدنيساً لأرض سوس -نسبة إلى إقليم سوس ماسة وسط المغرب - أرض العلم والعلماء والمجاهدين عبر التاريخ). ونشطت دعوات لسنّ قانون يجرّم التطبيع مع إسرائيل.

 

ملحق بالمنشور السابق: أبطال عراقيون رفضوا التطبيع ومنازلة ممثلي دولة الكيان الصهيوني: أغفل التقرير الذي نشرته "الأخبار" اللبنانية والذي اقتبست منه فقرات المنشور السابق عن المطبِّعين الأردياء مع دولة الكيان الصهيوني في ميدان الرياضة وعن الرافضين والمقاومين للتطبيع، أغفل ضمن ما أغفل مأثرة البطل العراقي أمير يحيى في رياضة الجوجيستو في وزن 62 كغم، والذي ضحى بالمدالية الذهبية في مباراة دولية أجريت في كولومبيا خلال شهر تشرين الثاني من السنة الماضية، حين جمعته القرعة بلاعب من كيان "إسرائيل" فرفض منازلته حتى لا يلوث الرياضة العراقية بعار التطبيع. وقال رئيس اتحاد اللعبة العراقي مخلص حسن أن اللاعب أمير حُرِمَ من هذه المدالية وانه رفض اللعب مع لاعب من دولة العدو ( بسبب ثوابتنا الوطنية التي تؤكد عدم اعترافنا بهذا العدو المحتل)، وأضاف حسن ان (هذا الأمر تكرر ايضا مع لاعبي منتخبنا الوطني سفيان ناظم ومحمد اسماعيل اللذين رفضا مواجهة لاعبي الكيان الصهيوني في تايلند عام 2015). وتكريما للبطل امير وزملائه الشرفاء أخصهم هنا بهذا المنشور التحية، مع الاعتذار عن عدم ذكرهم في المنشور السابق.
وأسجل عتبي على، ونقدي لوسائل الإعلام العراقية التي أغفلت هذا الخبر مع استثناءات قليلة نشرته ومنها وكالة السومرية نيوز ومواقع صغيرة أخرى.
تحية حب وتقدير واعتزاز لأمير وزملائه الأبطال ولكل شريف يقاطع دولة العدو ويرفض التطبيع معها، والعار كل العار للمطبعين معها في جميع الميادين. ع.ل
*الصورة للآنسة البطلة الجزائرية أمينة بالقاضي. 

*الصورة الثانية نشرت مع التقرير الإخباري عن مقاطعة الأبطال العراقيين في لعبة الجوجيستو لإسرائيل 
*رابط للتقرير التي اقتبست منه هذه الفقرات:

https://www.al-akhbar.com/Sport_Arab/246738/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D9%8A-%D9%85%D8%B9-%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D9%88%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D8%B1