فيديومهم/ الموسيقي والكاتب جلعاد آتزمن: تخليت عن جنسيتي الإسرائيلية لأن إسرائيل كذبة فغادرتها وإذا كنت أشتاق لشيء فيها فهو فلسطين!

جلعاد آتزمن مشاركا في تظاهرة ضد جرائم إسرائيل.

لا أدري بماذا يشعر "العربي المتصهين" والمروِّج للتطبيع مع دولة الكيان الصهيوني والاعتراف بها وهو يستمع لكلمات شخصيات يهودية شريفة وشجاعة كهذا الفنان والموسيقي والكاتب؟

*برسم غراب التطبيع الجديد الذي داس شباب غزة المنتفضون على صوره ورسمه: لنستمع إلى هذا الصوت الشريف، صوت جلعاد آتزمن، لنستمع إلى جلعاد اليهودي الأشرف من صاحب السمو المطلي بالعار، غراب التطبيع الجديد بن سلمان.

-ولدت في إسرائيل، ثم وفي مرحلة لاحقة اكتشفت ان هناك أكاذيب كثيرة في الرواية الصهيونية وفي التاريخ الإسرائيلي. وأن إسرائيل هي دولة وفلسطين هي وطن. وهو وطن يعود لشعب آخر هو الشعب الفلسطيني، ولهذا تخليت عن جنسيتي الإسرائيلية ولا أصنف نفسي الآن كيهودي ولا كإسرائيلي. وغادرت البلاد بكل بساطة، مع قناعة بأنني لن أعود ثانية ولم أعد. أنا موسيقي، أعزف في كل أنحاء العالم وانا كاتب وكتبي منشورة بعدة لغات بما فيها اللغة العربية وهذا هو سلاحي: إنه قلمي. قلمي وآلتي السكسوفون!

أردت أن أؤمن أنه بالموسيقى يمكن أن أوصل رسالة. ماذا فعلت؟ أخذت كل الأغاني الإسرائيلية حول العودة الى الوطن والمعاناة من المحرقة" هولوكوست"، وماذا فعلت؟ جعلت هذه الأغاني بنكهة فلسطينية ( فلسطنتها ).

الفلسطينيون أيضا يريدون العدوة الى بلادهم وأرضهم.

إذا كنت أشتاق إلى شيء في إسرائيل فأنا أشتاق إلى فلسطين!

رابط الفيديو

https://www.youtube.com/watch?v=yUni6BWTytQ