عيد سعيد لمن يستحقون السعادة، عيد سعيد للأحياء وعياً وضميراً

الشيخ إمام عيسى

علاء اللامي

عيد سعيد لمن يستحقون السعادة، عيد سعيد للأحياء وعياً وضميراً حتى لو لم يكونوا سعداء: وها قد بدأت مرحلة الانتقال من المحاصصة الطائفية الى المحاصصة الحزبية داخل الطائفة الأكبر! الاستنتاج الأول التي يخرج به القارئ الفطن، بعد قراءته للتقرير الإخباري عن كواليس تشكيل التحالف الذي سيشكل الحكومة القادمة، والذي تجدون رابطه في أول تعليق، هو أننا سنكون، بعد أن تم لقاء الصدر والعامري،
* وما يشاع عن دوزنة إيرانية لإيقاع الأحزاب الشيعية، 
*وعن مصالحات مشروطة بين الصدر والعامري والخزعلي والمالكي والحكيم، 
*إننا سنكون أمام محاصصة حزبية شيعية بين أحزاب الطائفة الأكبر، وخصوصا بين الصدر والعامري والعبادي والمالكي فالحكيم وعلاوي،
* ثم يتم الانتقال بعدها الى المحاصصة الطائفية على المستوى العراقي لتوزيع ما يتبقى من فتات حصص الغنيمة على الشركاء الآخرين في "الفضاء الوطني". 
*لتحقيق هذا الانتقال الخطير:
*سترمى جميع الشعارات النفاقية عن حكومة الأغلبية السياسية،
وعن حكومة البرنامج لا المحاصصة،
وعن حكومة التكنوقراط المستقلين حزبيا،
وعن التخلص من المحاصصة تدريجيا، 
سترمى جميعا في أقرب مزبلة في المنطقة الخضراء!
فاستعدوا أيها العراقيون :
*أشهر قليلة بعد تشكيل الحكومة القادمة وستعود التفجيرات تنهش أجسادكم! 
*أشهر قليلة وتقطع تركيا وإيران ما تبقى يصل إلى أنهاركم من مياه الرافدين العظيمين المختطفين،
*أشهر قليلة بعد تشكيل الحكومة القادمة وستعود السرقات والاختلاسات وتهريب النفط برا وبحرا ومضاربات العملة الى سابق عهدها!
*أشهر قليلة وسيختلف اللصوص على توزيع الحصص وسيخرج علينا بعضهم ليرفع ذات الشعارات الإصلاحية التي رميت في المزبلة ويهتف بكم : تسقط المحاصصة يعيش الإصلاح! 
*أشهر قليلة وسيخرج عليكم "زاهد" جديد بالحكم والسلطة، لا لأنه زاهد بهما حقا، بل لأنه يطمح لأن يكون الرقم الأول في المعادلة وصانع الحاكمين والمتسلطين وأبا للشعب رغم أنف الشعب، والمالك الحقيقي للوطن وما فيه، والناس مجرد مستأجرين عنده!
*وسيغني المعني وحيدا: 
يعيش أهل بلدي وبينهم مفيش ... تعارف يخلى التحالف يعيش
تعيش كل طايفة من الثانية خايفة...وتنزل ستاير بداير وشيش!! 
وعيد سعيد للأحياء وعياً وضميرا فقط! فـ #لاحل_إلابحلها عن طريق إعادة كتابة الدستور وقانون الأحزاب وقانون المفوضية وحظر الأحزاب الطائفية ومنع نشاطها والتمييز بينها وبين الأحزاب الديموقراطية التي تعترف بعلمانية الدولة وحيادها الطائفي... لكي يعيش أهل بلدي! 
*رابط التقرير الإخباري عن كواليس المفاوضات بين أحزاب الطائفة الأكبر:

http://baghdadtoday.news/ar/news/48001/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B4%D9%81_%D8%B9%D9%86_%D9%83%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B3
*رابط أغنية "يعيش أهل بلدي" للراحلين الشيخ إمام عيسى والشاعر أحمد فؤاد نجم:

https://www.youtube.com/watch?v=fR39mhRZ-n8