استهداف عوائل النظام الطائفي بالهتاف ضدها بأسمائها

الإبداع الجديد والمفيد الذي اجترحه شباب الناصرية في مظاهراتهم الأخيرة  والذي ينبغي تعميمه هو الاستهداف السلمي بالهتاف والهجاء  لمنظومة النظام العائلية الفاسدة التي تحتكر المناصب العليا أموال الشعب. حيث سارت تظاهرة و سجلت بالفيديو وهي تهتف ضد محافظ ذي قار يحيى الناصري وأبيه المعمم الذي ابتنى لنفسه قصرا منيفا محمد باقر الناصري وكان الهتاف المدوي ( آل الناصري كلهم حرامية!) حتى بلغ الأمر بالأستاذ والشيخ الحوزوي العقلاني والنقدي ميثاق العسر والذي تلعب صفحته على الفيس بوك دورا تثقيفيا إيجابيا ومهما ضد المنظومة الفقهية الرجعية والتقليدية، بلغ به الأمر أن اقترح على الشيخ الناصري وأبنه الاستقالة من كل شيء للحفاظ على سمعتهم العائلية والدينية من هذا العار ( راجعوا صفحة الشيخ ميثاق العسر ففيها المفيد الوفير). دعكم يا شباب الانتفاضة من أسلوب إحراق واقتحام المقرات الحزبية والفصائل  وسيروا التظاهرات واهتفوا ضد الفاسدين وسموهم بأسمائهم وأسماء عوائلهم كحرامية ومحتكرين للمناصب والمال العام وانتم تعرفونهم بالاسم والصوت والصورة كالعلاليق من حزب المالكي  والأعارجة من حزب مقتدى الصدر والنجيفيين والبارزانيين والطالبانيين والحكيميين و الكرابلة ...إلخ. مع محاولة تفادي التعميم ما امكن ذلك فليس بالضرورة ان يكون كل من يحمل لقبا معينا سيئا ولصا حكوميا ....فعليكم بيهم وادمغوا السيئين منهم بدمغة الحق فصوت الشعب هو الحق ومع الحق وبالحق نطق! 
رابط صفحة الأستاذ الشيخ ميثاق العسر وتعليقه على مظاهرة الناصرية على صفحته على الفيس بوك ومعها الفيديو الخاص بالتظاهرة