عودوا إلى شعبكم أيها الصدريون واخرجوا من مستنقع نظام المحاصصة الطائفية

علاء اللامي

 التيار الصدري و تحالف "سائرون"  الذي يدعمه هما  جزء مؤسس ومشارك في نظام المحاصصة الفاسد وللتيار فيه رموز فساد كبيرة كبهاء الأعرجي وغيره.
ان مشاركة التيار الصدري  في مقاومة الاحتلال لا تبرر ولا تشفع له فساد بعض قادته و وزرائه إلى الأبد، واذا أراد زعيم التيار الحفاظ على هذا الشرف في المقاومة، وأن يكون وفيا لتضحيات شهداء ال الصدر الكرام الشجعان فيجب عليه وعلى زملائه وتحالفه "سائرون"أن يبادروا إلى الخروج من العملية السياسية الأميركية الطائفية فورا،  واليوم قبل الغد، وان يقطعوا اية صلة لهم مع النظام الحاكم وان يضع نوابهم في البرلمان القادم ووزراؤهم  استقالاتهم تحت تصرف الشعب المنتفض أن  يرفعوا حمايتهم وغطاءهم السياسي عن المتهمين بالفساد في تيارهم ، وأن ويتوقفوا عن المشاركة في مسرحية المفاوضات والصفقات السرية القذرة لتشكيل حكومة محاصصة جديدة لا أن يجمدوا اتصالاتهم كما أعلنوا. كما يجب على نوابهم ووزرائهم السابقين أن يتوقفوا عن استلام رواتب التقاعد المأخوذة بغير حق ولا استحقاق من أموال اليتامى والأرامل وعموم العراقيين وأن يعيدوا ما استولوا عليه منها إلى الدولة وان يضعوا ما بحوزتهم من وثائق تفيد الشعب في مكافحة عصابات الفساد في الدولة. إن أي تأخير في اتخاذ هذا الموقف والقرار من قبل التيار الصدري وزعيمه حتى إذا كان لأيام قليلة سيعني ان التيار بات جزءا عضويا من نظام المحاصصة ولن يكون هناك فرق أبدا بينه وبين حزب الدعوة "العربي الاشتراكي"،  أو حزب آل الحكيم أو آل البارزاني أو آل النجيفي ...الخ. 
عودوا إلى شعبكم أيها الصدريون، وادعوا الله أن يقبل هذا الشعب عودتكم واعتذاركم  وأن يسامحكم على تأخركم حتى الآن في الخروج من مستنقع حكم المحاصصة الطائفية!