أسئلة إلى زعيم كتلة سائرون

Submitted on Fri, 09/07/2018 - 13:36

بماذا تختلف عن غيرك من أقطاب نظام المحاصصة الطائفية لتحاول أن تفرض نفسك قائدا للبصرة المنتفضة، أو محامي دفاع عنها ضد نظام شاركت أنت في تأسيسه وفي قيادة عدد من وزاراته إضافة الى نائب رئيس وزراء فاسد كالآخرين؟

*تقود حزب فاسد كسائر الأحزاب الفاسدة، وفضائح لا تقل عن فضائح الآخرين!

*ولديك مليشيات كسائر المليشيات ولم تستغل كون التاريخ قد شرفك بأنك وجهت سلاحها نحو الاحتلال الأميركي قبل أن تلتحق بحكومات المحاصصة الطائفية التي شكلها!

*أنتَ تلعن الكتل وتكالبها على السلطة وإهمالها لأهل البصرة وأنت لديك أكبر كتلة نيابية وهي أول من هرعت لتشكيل الكتلة الأكبر وعقدت مؤتمراتها علنا وأحد أطرافها مدعوم علناً من قبل السفارة الأميركية وآخرون التحقوا بك بقوة السوط الأميركي!

*ويفاخر أتباعك بأن متظاهري البصرة لم يستهدفوا مقرات حزب أو مليشياتك وهم يكذبون، فقد هرع المئات من أتباع حزبك ليحموا مقراتهم تارة بالتظاهرة وتشكيل طوق بشري حولها وتارة براجمات الصواريخ والقذائف كما في الصورة!

*كان بوسعك ومنذ البداية أن تقطع مع هذا النظام الرجعي التابع الذي جاء به الاحتلال الأميركي وتقف خارج العملية السياسية الأميركية الإيرانية منذ زمن طويل، وأن تلتحق أنت وأتباعك ونوابك بالمنتفضين ولكنك فضلت أن تطرد جميع الأحزاب والمليشيات من موانئ وشركات وشوارع البصرة ليحل محلها حزبك ومليشياتك، وها أنت تحاول أن تضع قدما هنا وأخرى هناك، قدم في "فندق بابل" مع عتاة الفاسدين وعملاء السفارة الأميركية، وأخرى مع المنتفضين في البصرة، ولهذا لن تصل إلى شيء مما تريد لأنك لا تختلف عنهم من حيث الجوهر!

الصورة تناقلتها مواقع التواصل: مسلحان من سرايا السلام يحمون مقراتهم بقاذفات الصواريخ والقذائف.