القوات العراقية تقتحم حي «المباني الحكومية» وسط الموصل

اقتحمت القوات العراقية اليوم (الأحد) أربعة احياء جديدة في الجانب الغربي من مدينة الموصل، في إطار عملية استعادة كامل المدينة من قبضة تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش).

ونقل بيان الخلية الإعلام الحربي عن قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الامير رشيد يارالله قوله إن «قوات الشرطة الاتحادية وفرقة الرد السريع تقتحمان حي الدندان وحي الدواسة وسط المدينة»، وهو حي حسّاس يضم مباني حكومية مهمة مثل مجلس محافظة نينوى وقيادة الشرطة ومسجد «الحدباء» الذي اعلن منه أبو بكر البغدادي «خلافته».

وفي بيان آخر، قال يارالله إن «قوات جهاز مكافحة الاٍرهاب تقتحم حي الصمود وحي تل الرمان». بدوره، أكد قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت أن قواته «اقتحمت حي الدواسة بإسناد قصف مدفعي وصاروخي مكثف»، وأضاف أن قوات أخرى من الشرطة الاتحادية تقوم بعملية لاقتحام حي النبي شيت.

من جهة أخرى، قالت «منظمة الهجرة الدولية» ان أكثر من 45 ألف شخص نزحوا منذ بدء الهجوم على غرب الموصل، وان قسماً كبيراً منهم توجهوا منذ انطلاق العملية إلى مخيمات أقيمت في محيط ثاني مدن العراق لاستقبالهم.

وأطلقت القوات العراقية في 19 شباط (فبراير) عملية لاستعادة السيطرة على الجانب الغربي من الموصل، بعد استعادتها كامل السيطرة على القسم الشرقي من المدينة. وتمكنت خلال الأسبوعين الماضيين من تحرير ما لا يقل عن أربعة أحياء بالكامل.

يأتي هذا في وقت تصاعدت المخاوف من استخدام التنظيم أسلحة كيماوية مع تضييق الخناق المفروض عليه في غرب الموصل، فيما قالت الأمم المتحدة أمس إن 122 شخصاً بينهم نساء وأطفال يعالجون من تعرضهم لأسلحة كيماوية في الموصل، وسُجلت حالات اختناق لعدد من السكان الفارين من مواقع القتال في المدينة.

في سياق متصل قال مسؤول في وزارة المال العراقية اليوم إن بريطانيا وافقت على تقديم عشرة بلايين جنيه استرليني (12.29 بليون دولار) قروضاً للعراق بهدف مساعدته في تمويل مشاريع مهمة في مجال البنية التحتية التي تدمّرت جرّاء الأزمات السياسية والحرب التي يخوضها ضد «داعش»، وأضاف أن إعلانا رسميا سيصدر في وقت لاحق اليوم.

صحافة دولية و عربية