نداء إلى المحامين العراقيين للدفاع عن طلاب جامعة واسط المهددين بالملاحقة القضائية

نداء : بعد إصرار حكومة المحاصصة الطائفية والعرقية على تقديم المتظاهرين السلميين من طلاب جامعة واسط إلى القضاء ، الأمر الذي سيعرض مستقبلهم الدراسي والمهني إلى خطر كبير، ولما يمثله هذا الإجراء القمعي من تجاوز كبير وخطير على حرية التعبير، وترهيب وتهديد لعموم طلاب الجامعات والمؤسسات التعليمية العراقية وجميع العراقيين الرافضين للظلم والفساد ودولة المكونات التابعة للأجنبي ، لكل هذا ، أتطلع وكلي أمل ، إلى أن يبادر المحامون والقضائيون الوطنيون العراقيون إلى تشكيل هيئة دفاع ضخمة وفعالة للدفاع عن هؤلاء الطلبة الأوفياء لشعبهم إذا أصرت حكومة المنطقة الغبراء على قرارها بمحاكمتهم.
 لتتصاعد حملة التضامن مع الطلبة المهددين بسوط القضاء.وشكرا لمن سيشارك هذا المنشور أو يعيد نشره بالطريقة التي يراها مناسبة ..
لا للقمع لا لمصادرة الحريات.
لا لترهيب وتهديد الشعب العراقي.
لا لتدمير مستقبل الطلبة الجامعيين العراقيين.

ملحق بالنداء السابق : بعد ساعات قليلة على نشري للنداء السابق، لتشكيل لجنة من المحامين الوطنيين العراقيين للدفاع عن طلبة جامعة واسط الذين تهدد الحكومة بتقديمهم للقضاء بعد إطلاق سراحهم بكفالة، اتصل بي على الخاص وبالهاتف ثلاثة من الأخوة المحامين من بغداد وآخرون من المحافظات ( أحدهم من قضاء جمجمال / محافظة السليمانية) وقد أكدوا لي استعدادهم للدفاع عن طلاب جامعة واسط الذين أطلق السلطات سراحهم بكفالات و تحت طائلة المقاضاة والملاحقة القانونية بتهمة "الاعتداء على القوات الأمنية" وهي تهمة خطيرة تهدد مستقبلهم الدراسي والمهني.
وقد شكرت هؤلاء الإخوة و اقترحت عليهم التنسيق فيما يبنهم بعد أن عرفتهم على بعضهم وتبادلوا وسائل الاتصال في ما بينهم، فوعدوني خيرا، وقالوا بانهم سيواصلون الاتصالات بزملائهم الاخرين ويشكلون لجنة موسعة للدفاع عن طلبة واسط المعنيين في حال أصرت الحكومة على تقديمهم للقضاء، و أنهم سينشرون بيانا هاما حول الموضوع يعلنون فيه عن تشكيل لجنتهم ويبادرون الى الاتصال ببعثة الأمم المتحدة " يونامي"والمؤسسات الدولية الأخرى في العراق فور اتخاذ حكومة العبادي لإجراءات فعلية ضد هؤلاء الطلبة. 
 شكرا لهؤلاء الأساتذة المحامين الأفاضل على نخوتهم وشهامتهم، والدعوة مفتوحة أمام الاخرين ليحذوا حذوهم ويبادروا الى العمل التضامني مع أبناء شعبهم قبل أن تتغول حكومة المنطقة الخضراء وتستهدف جميع العراقيين وحينها سيقول الكثيرون : لقد أُكِلْنا يوم أكِلَ الثور الأبيض في "محافظة واسط" ! 
#الحرية_لمعتقلي_جامعة_واسط
#جامعة_واسطِ