تعريف بمرشح اليسار الجذري للرئاسة الفرنسية جون لوك ميلونشون "1"

ميلونشون وحمة الهمامي

ولد بمدينة طنجة المغربية في 19 آب أغسطس 1951، جده لأبيه أسباني من منطقة مرسيا. أبوه عامل بريد وأمه مدرسة وكلاهما ولد في الجزائر المستعمَرة من طرف فرنسا ويحملان الجنسية الفرنسية. هو عضو في الحزب الاشتراكي الفرنسي منذ 1976 من أنصار ميتران. تدرج في مناصب إدارية وبلدية و وزارية منها وزير مفوض لشؤون التعليم الاحترافي سنة 2000 في حكومة جوسبان. أصبح عضوا في تحالف اليسار سنة 2008 وترك الحزب الاشتراكي، ليؤسس حزب اليسار حيث انتخب رئيسا لمكتبه الوطني . انتخب عن جبهة اليسار نائبا في البرلمان الأوروبي سنة 2009 وأعيد انتخابه سنة 2014 . شارك في الانتخابات الرئاسية لسنة 2012 وحاز على المرتبة الرابعة في الأصوات. رشح نفسه لانتخابات 2017 باسم حركة فرنسا المتمردة والبعض يترجمها " فرنسا الأبية أو العصية " (La france insoumise).
 يتمتع ميلونشون بشعبية كبيرة واحترام واسع في الرأي العام الفرنسي والأوروبي و مشهود له بقدرة هائلة على الإقناع و بجذريته وجرأته السياسية والفكرية والأخلاقية و خصوصا بعد طرحه لبرنامجه اليساري وإعلانه عن تأييده القوي للشعوب المستهدفة بالعدوان الغربي الإمبريالي المفتوح كالشعب العراقي أو بالعدوان الصهيوني كالشعب الفلسطيني و لجميع الشعوب ولذلك جوبه ميلونشون باتهامات من الأطراف الصهيونية والمتصهينة بانه معاد للسامية.
 وقد تحرك ضد ميلونشون حتى بعض أصدقاء إسرائيل في الحزب الاشتراكي الفرنسي ومنهم الرئيس الحالي هولاند الذي دعا الفرنسيين اليوم الأربعاء 12 نيسان - أبريل الى عدم انتخاب ميلونشون او لوبين مساويا هكذا وبخبث بين مرشحة اليمين العنصري الفاشي ومرشح اليسار الجذري.
 ووفق الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "فيافويس" الفرنسية لفائدة صحيفة "ليبراسيون" المحلية، فإن( 51% من الفرنسيين يجدون في ميلونشون المرشح "الأكثر إقناعا"، مقابل 38% للمرشح المستقل إيمانويل ماكرون، و28% لمرشحة اليمين المتطرّف مارين لوبان. أما فيليب بوتو، مرشح "الحزب الجديد لمناهضة الرأسمالية"، الذي قالت وسائل الإعلام المحلية إنه أبدى "تميّزا" خلال المناظرة التلفزيونية التي جمعت لأول مرة، الثلاثاء الماضي، المرشحين الـ 11 للإقتراع المقبل، فإن نسبة إقناعه للفرنسيين بلغت 27%.وبذلك، يحرز بوتو تقدّما على كل من مرشح اليمين التقليدي، فرانسوا فيون (22%) ومرشح اليسار، بنوا آمون (20%).
وعلى صعيد آخر، أشار الاستطلاع نفسه إلى أن 422% من الفرنسيين يعتقدون بأن مرشح اليسار الراديكالي ميلونشون سيكون "رئيسا جيدا" لفرنسا، مسجلا بذلك تقدما بـ21 نقطة مقارنة باستطلاع سابق أجرته المؤسسة نفسها الشهر الماضي).
 الصورة لميلونشون – على اليسار - مستقبلا حمه الهمامي زعيم حزب العمال الشيوعي التونسي والناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية التونسية الذي حل ضيف شرف على اجتماع جماهيري انتخابي للمرشح اليساري الفرنسي في مدينة مرسيليا الفرنسية خلال شهر أبريل - نيسان الجاري. ستكون لنا وقفة أخرى عند برنامج ميلونشون الانتخابي قريبا.
#اليسار_الحقيقي_حي