بيان تضامني من المثقفين العرب: زياد «خط أحمر»

زياد الرحباني

أصدر مثقفون وفنانون وكتّاب عرب، أخيراً بياناً تضامنياً مع الفنان اللبناني زياد الرحباني (الصورة)، بعنوان «الفنان زياد الرحباني... خط أحمر»، دعوا فيه إلى «الانحياز إلى الثقافة العربية التقدّمية التي يمثّل الرحباني ركناً أساسياً من أركانها».

ووجّه القائمون على البيان الصادر بالتعاون مع صحيفة «ميسلون» السورية، الدعوة إلى المثقفين العرب كافة للتوقيع والتضامن مع «الفنان التقدمي الكبير»، على خلفية
قرار صادر في 29 آذار (مارس) الماضي  عن محكمة المطبوعات في بيروت برئاسة القاضي روكز  رزق وعضوية المستشارتين نوال صليبا ورولا عبد الله، يقضي بتغريم الرحباني مبلغ مليون ليرة لبنانية (فضلاً عن تحميله كافة الرسوم والمصاريف)، وإلزامه بقبول رد المدعي، وبنشر تصحيح أو تكذيب حول ما قاله في برنامج «أبيض وأسود» عام 2013 على شاشة تلفزيون NBN بحق رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع.
وفيما استنكر الموقعون الحكم القضائي الذي طال زياد، اعتبروا أنّ توقيعهم على البيان هو تضامن مع «أنفسنا ضد محاولات تحطيم الإبداع الجوهري لصالح تجليات تعويم التفاهة والانحطاط. التضامن ضد التكتل والمؤامرة على الكبار المستعصيين على السوق والخيانة». وتابع البيان، مؤكداً أنّه «تضامن مع أنفسنا وبقية شعلة أمل لهذا العالم العربي لا نريدها أن تنطفئ».
ووقّع على النص عدد كبير من المثقفين والكتاب ووالصحافيين والمبدعين، من بينهم: عبد الأمر الركابي (العراق)، وفيصل دراج (فلسطين)، وأمين قمورية (لبنان)، وسعدي يوسف (العراق)، ومحمد ملص (سوريا)، وروبير بشعلاني (لبنان)، ونزيه أبو عفش (سوريا)، وجواد الأسدي (العراق)، وحياة حويك (لبنان ــ الأردن)، وثائر ديب (سوريا)، وأحمد الخميسي (مصر)، وتوفيق عمران (تونس)، وسركيس أبو زيد (لبنان)، ومحمد هاشم (مصر)، وإسلام أبو العز (مصر)...
*على الراغبين في التوقيع على البيان، تسجيل أسمائهم عبر صفحة «ميسلون» على فايسبوك.

رابط الصفحة

https://www.facebook.com/maysaloonnewspaper/