طالباني يعتذر للبارزاني بلغة مستخذية: وإن أغلقت الباب بوجهي فسأدخل من النافذة

رسالة مستخذية من طالباني إلى بارزاني

طالباني يعتذر للبارزاني بلغة مستخذية عن عدم تأييده له في محاولة الإطاحة بالمالكي سنة 20122 ويطلب منه الصفح عنه ويتعهد له بأنه سيكون ( صديقا، وأخا، و" شريكاً" في السراء والضراء لعائلة بارزاني طالما بقيت على قيد الحياة...وإن أغلق بارزاني الباب بوجهي فسأدخل اليه من النافذة) : نشرت وسائل إعلام ومواصل تواصلية كردية اليوم صورة رسالة اعتذار أرسلها جلال الطالباني إلى مسعود البارزاني يعتذر له فيها عن عدم تضامنه معه وتأييده له ولتحالف أربيل سنة 2012 في محاولة سحب الثقة من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، فهل لتسريب هذه الرسالة علاقة ما بقرار طرد عادل مراد من قيادة حزب الطالباني ؟ كتب الطالباني للبارزاني (أخي العزيز: القرار الاخير في حياتي هو أن أكون صديقا، وأخا، وشريكا في السراء والضراء لعائلة بارزاني طالما بقيت على قيد الحياة) وقال ايضا مخاطبا مسعود بارزاني ( حين اسمع كلامك، فإنني أقول لمن حولي إن أعلن الأخ بارزاني انهيار الاتفاق الاستراتيجي بين حزبينا فإنني سأعلن أن الاتفاق بات أقوى، وأشد وأكثر تماسكا، وإن أغلق بارزاني الباب بوجهي فسأدخل اليه من النافذة) . ولفت طالباني في رسالته مخاطبا رئيس الاقليم الى ان "الشكوى التي قدمتها بحق المالكي كانت محقة، ومشروعة، وأدعوك كأخ لأن تصفح عني وأن تعود المياه الى مجاريها بيننا، وتعود الأوضاع نقية لا تشوبها الشوائب).
رابط الخبر عن موقع قناة أن آر تي الكردية - القسم العربي :

http://www.nrttv.com/AR/Details.aspx?Jimare=47066