البروفسور الخالدي: ناتو ترامب "العربي"نسخة طائفية جديدة من "حلف بغداد" و سيدمر التعايش بين السنة والشيعة

البروفسور رشيد الخالدي: ناتو ترامب "العربي" هو نسخة طائفية جديدة من "حلف بغداد- السنتو" و سيدمر التعايش العريق بين المسلمين السنة والشيعة في أرض الرسالات والحضارات الأولى ويزيد من مخاطر " الإرهاب": نشرت جريدة الغارديان البريطانية مقالة مهمة للبروفيسور الفلسطيني المعروف، رشيد الخالدي، أستاذ كرسي البروفيسور "إدوارد سعيد"، للدراسات العربية في جامعة كولومبيا بعنوان ( لماذا سيكون حلف ناتو عرب ترامب خطأ رهبياً ). البروفسور الخالدي ذكَّرَ قراءه بأن مساعي ترامب ليست جديدة، فقد سبقتها في الخمسينات مساع غربية أخرى بزعامة بريطانيا و  تخطيط الولايات المتحدة لتأسيس حلف أطلق عليه اسم حلف بغداد بمشاركة إيران المستهدفة بالحلف الجديد اليوم. 
ومعلوم أن حلف بغداد كان يضم آنذاك عددا  من دول المنطقة التابعة للغرب الاستعماري و قد أقيم ضد الاتحاد السوفيتي و ضد مصر الناصرية وحركات التحرر العربية والعالمية، غير أن الضربة التي وجهها ثوار 14 تموز- يوليو 1958 العراقيون إلى النظام الهاشمي التابع لبريطانيا وإعلان قيام الجمهورية العراقية أنهت وجود هذا الحلف تماما وتم تحرير بغداد من الهيمنة البريطانية فسقط الحلف الذي يحمل اسمها. 
 البروفسور الخالدي اتهم في مقالته ترامب بالانحياز الطائفي الصريح إلى أحد جانبي الإسلام الحاكم ضد آخر، طالما كان هذا الحلف يضم عددا من الدول السنية ضد إيران الشيعية وحلفائها، و أن ترامب بهذا الانحياز والأفعال سيزيد من مخاطر "الإرهاب" في المنطقة ويهدد التعايش السلمي والتزاوج والمصاهرة بين المسلمين السنة و الشيعة في منطقة الشرق الأوسط والذي يمتد عمره لعدة قرون في هذه المنطقة التي وصفها الخالدي بأنها أرض الرسالات والحضارات الإنسانية الأولى.
 رابط المقالة باللغة الإنكليزية 

https://www.theguardian.com/profile/rashid-khalidi