وثيقة جديدة لويكيليكس : محمد بن زايد آل نهيان عمل جاسوسا لأميركا ضد العراق قبل شهرين من الغزو سنة 2003 ...

محمد بن زايد

في وثيقةٍ مسربة عبر موقع #ويكيليكس، نقلت تفاصيل حوار دار في يناير/كانون الثاني 2003، قبيل الغزو الأميركي للعراق، بين محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والدبلوماسي الأميركي ريتشارد هاس. الوثيقة، وعلى الرغم من إشارتها للقاء هاس بوزير الدفاع وولي عهد دبي حينها، محمد بن راشد آل مكتوم، إلا أنها لم تشر إلا إلى تفاصيل الحوار الهام بين هاس ومحمد بن زايد، الذي انضم له مستشاره الخاص بالشؤون الدولية حينها، يوسف العتيبة، والذي لمع اسمه لاحقاً كسفير نشيط لمحمد بن زايد في واشنطن :
-اجتمع ريتشارد هاس بمحمد بن زايد قبل شهرين تماماً من الغزو الأميركي للعراق. 
 -في هذا اللقاء، نقل محمد بن زايد للدبلوماسي الأميركي معلومات عن وضع العراق، وعن الشائعات التي تدور في بغداد، وعن كيفية احتواء الرأي العام العربي.
- طلب محمد بن زايد من الولايات المتحدة أن تضغط على قطر من أجل كبح جماح تغطية الجزيرة. 
 -محمد بن زايد نصح الأميركيين بأن يجعلوا الضربة سريعة ومحددة الأهداف و سيساعد على تسويقها لدى الشارع العربي، وانه من المهم ان تبقي الولايات المتحدة الأمريكية اريال شارون تحت السيطرة.
 - وحين سأله هاس عن رأيه في موقف العراقيين تجاه الضربة اجاب انهم سيرقصون في الشوارع فرحا، و(حذر) من انه ما يشاع في بغداد هو وجود اتفاق سري بين الولايات المتحدة وصدام حسين، مما قد يزيل خيار الضربة العسكرية من على الطاولة.( إضافات من ترجمة الصديقة نادية عاكف في تعليق لها على المنشور) نص وثيقة ويكيلكس بالانكليزية في خانة أحد التعليقات .
-نصح  بن زايد الأميركيين بألا يصطحبوا أي صحفيين في موجة الهجوم الأولى كي لا تثير مشاهد الضحايا المدنيين ردود أفعال عربية غاضبة.
- لم ينصح بن زايد الأميركيين  بتجنب قصف المدنيين العراقيين ، لكنه نصح بألا يظهر القصف و ضحاياه أمام الناس.
*الراجح أن هذه الوثيقة قد سربت من قبل  السلطات القطرية ويبدو أن "في الخرج المزيد من قاذورات"... اللهم زد وبارك وافضح الطرفين الخليجيين الرجعيين في هذه الأزمة انتقاما لدماء وأرواح شهداء العراق !
 رابط الخبر:

http://www.shafaaq.com/ar/Ar_NewsReader/7d6934ab-4f1e-411d-ad7b-6642c9cd57cd

رابط وثيقة ويكيليكس الأصلية كما نشر على موقعها باللغة الإنكليزية : https://wikileaks.org/plusd/cables/03ABUDHABI237_a.html