رسل "التنوير"العدمي

ما يميز الانسان عن باقي المخلوقات أنه "حيوان يسأل" بتعبير ادونيس، فالسؤال تعقبه تأملات نظرية تفتح آفاقاً معرفية للأبد اع وتجديد الفكر وابتكار أساليب جديدة للحياة، ومن هنا تأتي أهمية المراجعة الفكرية لتنقية الموروث والثقافة الاجتماعية والمنظومة الفكرية من بعض مدركات العقل الجمعي وثوابته المتحجرة، والتي تشكل عائقاً للتناغم مع الفكر الانساني على طريق الحداثة، و تستدعي المراجعة الفكرية إعادة قراءة الماضي والحاضر قراءة منتجة متفاعلة و متأملة، لا قراءة عدمية منفعله ومتشنجة.

شهدت الآونة الاخيرة حملة متحمسة -تحت عناوين الحداثة والتنوير-أمعن أصحابها في شيطنة وجلد الذات ( القومية والوطنية والدينية... الخ) من جهة، و تزويق وتأليه صورة متخيلة عن الآخر ( الامريكي، الاوربى ، الاسرائيلي.. . الخ ) من جهة أخرى.

ما تتعرض له المنطقة من إرهاب وفوضى وتشوهات مستعصية في النسيج الاجتماعي تشكل ضغوطاً نفسية هائلة إنزلق بتأثيرها بعض المثقفين ممن يرون أن الحل في إستئصال ما تحمله رؤوسنا من ثقافة وموروثات ومنظومات فكرية وقيمية جملة وتفصيلاً، فليس لهؤلاء من عدة فكرية سوى معاول التهشيم، وقد بلغ هذا المنزع العدمي حدوداً خطيرة, حتى ان المفكر سيد قمني والذي يحضى بكبير الاحترام والتقدير قد قدم في احدى ندواته إعتذاراً للاستعمار لاجلائه من بلداننا داعياً إياه لاحتلالها ثانية و انقاذنا من هذا الجحيم، وقد أطلقت مجموعة عراقية حملتها للدفاع عن اسرائيل، الدولة المحتلة والنووية الوحيدة في المنطقة، ( يبدو انها مهددة من قبل شعب تحتل أراضيه وتفرض عليه حصاراً، وصادف أنه لم يكن شعباً "راقياً و متحضراً" ليقابل الاحتلال والقتل والاذلال بالحب والابتسامات والتسامح!!!)

من مفارقات أنبياء التنوير العدمي انتحالهم صفة الليبرالية، بينما يتطابق ما يروجون له من أفكار ومفاهيم مع خطاب اليمين الاوربى المتطرف و الذي يكافح "نظرائهم" الليبراليون الاوربيون في التصدي له لما فيه من عنصرية واحتقار لثقافات الشعوب، في حين يتطوع لبراليونا مجاناً لخدمته. نعم الليبرالية تعني التحرر من الأسبقيات الايديولوجية والثوابت المتحجرة واطلاق الحرية للعقل المفكر،إلا أن ما نشهده من ليبراليينا العدميين ليس إلا انفلاتا لانفعالات لاعقلانية تصر على تحطيم كل شيء.

آليات التحليل لدى أصحاب تلك الحملة يمكن ايجازها بتعميم الخاص والانتقائية والتفسير الثقافوي لظاهرة الارهاب بمعزل عن أبعادها السياسية والاقتصادية والبيئية وازدواجية المعايير في نبش تأريخنا وثقافتنا مقابل تأريخ وثقافة الآخر.

للمتلبرل نظارتان إحداهما وردية لرؤية الآخر وأخرى سوداء قاتمة لرؤية الذات. النظارة الوردية - المختصة بتعميم الخاص الجميل- تظهر له الغرب الديمقراطي الانساني المتحضر، إما ما تقرأه مما يكتبه المؤرخون الاوربيون انفسهم عن ابادات الشعوب والمجازر وبيع وشراء العبيد خلال قرون العبودية وجرائم ال KKK وهيروشيما والهولوكوست والحروب وخطط بريجنسكي لصناعة الارهاب الجهادي وحصارات الشعوب, كل ذلك إنما يندرج في عداد القتل الأنيق و المتحضر !!! أما النظارة السوداء والمختصة - بتعميم القبيح - فانها تتفحص الذات فلا تظهر سوى العنف والارهاب والتخلف!!

ما إن يكتشف أحدهم حدثاً أو نصاً أو شخصية تأريخية متلبسة بالعنف في القرن السادس أو السابع، حتى تنتابه لحظة إكتشاف أرخميديسيه ليعلن إصابة ثقافتنا بفيروس العنف وحملها لجينات الارهاب، متجاهلاً أن جميع شعوب العالم آنذاك تشترك بمنظومة قيمية ترى في العنف والحروب مدعاة للفخر ورفعة الامم. أن نجلس تأريخنا القديم في أروقة الامم المتحدة لمحاكمته وفق لائحة حقوق الانسان في القرن الحادي والعشرين، أمر مثير للسخرية حقاً.

لم يترك دعاة التنوير الماسوشي مساحة للمداولة الفكرية، فكل ما يروجون له لا يتعدى الانفعالات المتشنجة، ولا يسعنا إلا أن ندعوهم الى تهدأة النفس واعمال العقل والتأني في الدرس والتأمل الفكري . طريق الشعب