الصدر يوجه بتأجيل تظاهرة لأنصاره رفضاً لـ«إساءة» له وجهتها قناة تلفزيونية

بغداد : دعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اتباعه ومؤيديه إلى تأجيل التظاهرة التي كانوا ينوون تنظيمها، أمس الخميس، أمام قناة العراقية الرسمية، احتجاجاً على ما أعتبر إساءة للزعيم الشيعي، على خلفية زيارته للسعودية والإمارات. 
وقال مكتب الصدر في بيان على موقعه الالكتروني، «نظراً للإساءة المشينة التي حصلت من قبل قناة العراقية الاخبارية والتي مسّت بشكل مباشر السيد مقتدى الصدر فقد كان من المقرر أن تقوم نخبة من الإعلاميين بتظاهرة استنكار وادانة امام بناية شبكة الإعلام العراقي في العاصمة بغداد لهذه الاساءة التي حاولت أن تنال من رمز وطني يمثل شموخ الوطن».
وتابع «يود المكتب الخاص أن ينقل شكر وامتنان السيد الصدر للإخوة الأعزاء الذين يرومون المشاركة في التظاهر وينقل لهم طلبه بتأجيل التظاهرة المذكورة إلى اشعار آخر نظراً لمقتضيات المصلحة العامة»، متوعدا بـ»اتخاذ جميع الاجراءات القانونية والشرعية لمحاسبة المسؤولين عن هذه الاساءة».
وشهدت عدة محافظات جنوب العراق، تظاهرات لاتباع التيار الصدري، استنكار لما اعتبروه إساءة لزعيم لمقتدى الصدر، من قبل ضيف في أحد برامج قناة «العراقية» الرسمية حول أبعاد زيارة الصدر إلى السعودية والإمارات. 
فقد نظم المئات تظاهرة احتجاجية أمام مبنى مكتب قناة العراقية في محافظة ميسان جنوب العراق.
ورغم أن قناة العراقية الفضائية، وجهت، بحجب مقدم البرامج عزيز علي رحيم من تقديم برنامج «استديو النصر»، الذي وردت فيها الإساءة، لمدة شهر كامل، لكن اتباع الصدر، اعتبروا هذا الاجراء غير كاف، داعين القناة إلى تقديم اعتذار رسمي إضافة إلى منع مقدم البرنامج من تقديم هكذا برامج مستقبلا.
وزيارة الصدر إلى بلدان عربية، مثل السعودية والإمارات مؤخرا، قد أثارت حفيظة التنظيمات والأحزاب الشيعية الموالية لإيران، التي شنت حملة انتقادات من خلال وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.
إلى ذلك، دعا التيار الصدري أنصاره، إلى الخروج في تظاهرة جديدة ضد «الإرهاب» و«الفساد»، وذلك في ساحة التحرير وسط بغداد وفي بقية المحافظات عصراليوم الجمعة.
وأشار بيان اللجنة المركزية للتظاهرات في التيار إلى أن «اتساع صفوف الرافضين لنهج السراق والمفسدين، وإنتشار ثقافة التغيير بين أروقة المجتمع العراقي ما كان له أن ينمو لولا تضحياتكم، وما مثلتموه من صورة وضاءة عن الشعب العراقي، فنعم المخلصون المطيعون المحبون لوطنهم أنتم».
وأضاف البيان، «موعدنا وإياكم لرفض الفساد والمفسدين، وإعلاء صوت الشعب العادل، يتجدد يوم الجمعة، في ساحة التحرير بالنسبة لأهالي بغداد الحبيبة، وكل في محافظته لسائر المحافظات العزيزة، الساعة الخامسة والنصف مساءً».
إلى ذلك، انطلقت قافلة تحت اسم «حملة ويؤثرون» ضمن مشروع الصدر الخدمي، وذلك من مقار مكتب الصدر في بغداد والمحافظات الشمالية لتتوجه إلى مدينة الموصل.
وذكر بيان صادر عن المكتب الخاص للصدر أن الحملة بدأت بتوجيه من زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، وهدفها ترميم المدارس والمستوصفات والمؤسسات التي دمرت جراء أفعال تنظيم الدولة الإسلامية»، مبينا أن «هناك ورشة عمل من قبل اللجان المكلفة بإعادة الإعمار في تلك المؤسسات في القيارة والشرقاط وبعشيقة وسهل نينوى».

القدس العربي