موسم الهجرة إلى أستراليا و فساد الإسلام السياسي في العراق!

صلاح عبد الرزاق و وثيقة فساد

بعد فرار محافظ البصرة عن حزب المجلس الإسلامي الأعلى ماجد النصراوي إلى إيران ومنها إلى بلده أستراليا، واختفاء محافظ الأنبار عن حركة الإخوان المسلمين صهيب الراوي، ها هو داعية إسلامي آخر، هو محافظ بغداد الأسبق عن حزب الدعوة الإسلامية، صلاح عبد الرزاق، على وشك السقوط في الزنزانة إنْ لم يكن قد عاد إلى بلده الآخر هولندا وكل بلاد الله أوطاني! فقد تحدثت أنباء بغداد مساء أمس عن صدور مذكرة اعتقال بحق محافظ بغداد الأسبق عن حزب الدعوة الإسلامية بزعامة نوري المالكي على خلفية اتهامات بالفساد المالي والإداري وقد نشرت مواقع إخبارية عديدة بيانا صدر عن قيادة الحزب المذكور قرر فيه تعليق عضوية المحافظ الأسبق المتهم في الحزب وتحويله إلى هيئة الانضباط الحزبي للتحقيق بقضيته.
وكان الكاتب سليم الحسني -القريب من قيادات أحزاب الإسلام السياسي كما نستنتج من كتاباته- قد نشر مؤخرا سلسلة من المقالات المهمة على صفحته على مواقع التواصل حول فساد عبد الرزاق وعموم ظاهرة الفساد في حكم المحاصصة الطائفية وحزب الدعوة، أعادت نشرها بعض المواقع والصفحات حول موضوع الاتهامات الموجهة إلى عبد الرزاق نفهم منها مثلا: أن الداعية الهولندي صلاح عبد الرزاق وفي عملية فساد واحدة تسمى عملية "السيطرات" خمطَ أو لهطَ أو شفطَ 216 مليار دينار ويكتب الحسني عنها (وقد بدأت هذه السرقة باتفاق مشترك بين رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وصلاح عبد الرزاق الى جانب كامل الزيدي الذي كان يتولى منصب رئيس مجلس محافظة بغداد).
أنشر هنا -أولا- بيان قيادة حزب الدعوة الإسلامية الخاص بتعليق عضوية صلاح عبد الرزاق وإحالته إلى لجنة انضباط حزبية، وليس إلى هيئة النزاهة والقضاء الرسمي، إذ يبدو أن كل حزب أصبح دولة مستقلة له قضاؤه وسجونه وجيشه الخاص...الخ. وبعدها أنشر مجموعة من الروابط ذات الصلة بفساد عبد الرزاق والتي نشرت في الصحافة الرقمية ومواقع التواصل ... وأخيرا: هل ما حدث ويحدث هو عملية تضحية بعدد من الأكباش السياسية التي فاحت رائحتها لإنقاذ ما تبقى من سمعة أحزاب الإسلام السياسي الشيعي والسني ضمن عملية تلميع وتروج انتخابية؟ 
سؤال آخر محرج قليلا: هل ستصمد أحزاب هذا النظام الفاسد "شلع قلع" أمام أي حزب معارض جدي حتى لو كان مؤلفا من القردة أو المعاقين جسديا وفكريا ونفسيا فلماذا يفشل أمامهم أدعياء الوطنية والديموقراطية واللبرالية واليسارية؟! وهذا موضوع آخر فدعونا فيما نحن فيه، وكل عام والجماهير الأسترالية والهولندية والبريطانية والأميركية بخير!
قرار صادر عن المكتب التنظيمي لحزب الدعوة الاسلامية بخصوص الداعية صلاح عبد الرزاق:
بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28) ﴾ الانفال. 
نظرا لورود معلومات تثير شبهات فساد مالي حول الداعية صلاح عبد الرزاق، وقد أضرت بسمعة الدعوة، فقد ناقش المكتب التنظيمي بجلسته في تأريخ ٢٢ / ٨ / ٢٠١٧ هذه القضية بجدية، وقرر ما يأتي:
أولا: تعليق عضوية السيد صلاح عبد الرزاق في الدعوة، لحين تبين الامر بشكل قطعي. 
ثانيا: يحال ملفه الى هيئة الانضباط الحزبي للتحقيق بقضيته والبت في أمره. 
والله ولي التوفيق. 
المكتب التنظيمي
حزب الدعوة الاسلامية الثلاثاء ٢٩ / ذو القعدة / ١٤٣٨ هجري. 
٢٢ / ٨ / ٢٠١٧ ميلادي
نسخة منه الى:
-- قيادة الدعوة الموقرة
-- مجلس شورى الدعوة
-- المكتب السياسي
-- المكتب الاعلامي
-- الموما اليه).
*الصورة لوثيقة فساد "زغيرونة" مع رسم كاريكتير لمحافظ بغداد الأسبق الإسلامي الشيعي صلاح عبد الرزاق.

*

رابط يحيل إلى مصدر بيان حزب الدعوة الإسلامية المشار إليه:

http://aliraqnet.net/%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B9%D9%88%D8%A9-%D9%8A%D8%AC%D9%85%D8%AF-%D8%B9%D8%B6%D9%88%D9%8A%D8%A9-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD-%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B2%D8%A7%D9%82-%D9%84/

آخر ملف صلاح عبد الرزاق كما نشره سليم الحسني

http://almasalah.com/ar/news/108835/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D9%86%D9%8A-%D9%8A%D9%86%D8%B4%D8%B1-%D9%85%D9%84%D9%81-%D9%81%D8%B3%D8%A7%D8%AF-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD-%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B2%D8%A7%D9%82

 

 

رابط مقالة سليم الحسني حول فضيحة " السيطرات"

http://www.albadeeliraq.com/node/578

 

رابط مقالة سليم الحسني حول سكوت المالكي على فساد صلاح عبد الرزاق:

http://www.albadeeliraq.com/node/577

 


*روابط أخرى ذات صلة في التعليقات التالية.