حول التفريق بين المشنعين على حزب الله اللبناني ومنتقديه عن حق

فرَّقتُ وأفرقُ دائما بين المشنعين ضد حزب الله اللبناني وقائده المنتصر على دولة إسرائيل العنصرية حسن نصر الله، وخاصة المشنعين من بعض الإعلاميين والناشطين العراقيين "المدنجية" من ذيول الأحزاب الكردية، وفلول "ثيران العشاير" الطائفيين والناعقين مع كل ناعق من جهلة الأحزاب الشيعية وبين من يوجهون نقدا موضوعيا أو يعاتبون بحدة حزب الله وغيره على أثر عملية نقل أكثر من ثلاثمائة مستسلم داعشي من القلمون الغربي الى دير الزور داخل سوريا، وهي منطقة قريبة من الحدود العراقية. وقلت إن من الواجب أن نتفهم ولا نخلط نقد وقلق وحساسية هؤلاء العراقيين ممن ذاقوا ويلات جرائم داعش وفقدوا أعزتهم، لا نخلطه بتشنيعات وتهجمات الموتورين ومروجي السموم الصهيونية من تلامذة حثال الإلوسي وأمثاله. هؤلاء الذين يسكتون اليوم سكوتا جبانا ومشبوها على أمور خطيرة كثيرة ومنها العملية الاستفزازية الجارية هذه الأيام لسلخ كركوك من العراق وإلحاقها من طرف واحد و رغم أنوف أهلها من التركمان والعرب والكلدو آشوريين الى دولة البارزاني وشريكه الطالباني والتي يقودها محافظ كركوك المتطرف نجم الدين كريم...وكذلك يسكت هؤلاء المشبوهون عن استسلام المئات من دواعش تلعفر(الذين قدر عددهم قبل المعركة بأكثر من ألف مسلح) لقوات البيشمركة واستقبالهم أحسن استقبال أمام كاميرات الصحافة. والسؤال يوجه أيضا لحكومة العبادي -التي اعتبرت نقل المستسلمين الدواعش من مكان إلى آخر داخل سوريا إهانة لدماء العراقيين - وللمنافحين عنها : كيف تمكن هؤلاء المئات من الدواعش من اختراق الحصار المطبق حول تلعفر والوصول الى قوات البارزاني ، وهل هناك صفقة سرية؟
وأخيرا: فآخر الأخبار التي كشف عنها "المرصد السوري لحقوق الانسان" المعارض للنظام ونشرتها جريدة الحياة السعودية تؤكد، أن قتالاً عنيفاً دارويدور الآن بين الجيش السوري وحلفائه من جهة ومسلحي داعش من جهة أخرى، قتل فيه من الدواعش 34 مسلحا وجرح وفقد العشرات وقد ترافق هذا القتال مع عشرات الغارات الجوية السورية على مناطق «داعش» في ريف الرقة الشرقي وقصف مدفعي وصاروخي متبادل. فما رأي حزب " عنزة ولو طارت" الآن؟ فليخجل من تبقت لديهم ذرة من الخجل أو قطرة من الحياء... "لكنها قطرة وليست جرة" إن سقطت سقط ما سواها، كما يقول المثل السائر( هي قطرة لو جرة؟)!

رابط التقرير الإخباري لجريدة الحياة السعودية عن تقدم الجيش السوري نحو الرقة ودير الزور

http://www.alhayat.com/Articles/23760271/

رابط فيديو لاستسلام المئات من دواعش تلعفر لبيشمركة البارزاني وسط صمت حكومة العبادي

 https://www.facebook.com/abatheraltamimi/videos/1994722690740015/