خلاصة الخلاصات: استفتاء البارزاني بدون ضمانات دولية أخف ضررا من تأجيله بضمانات

(إجراء استفتاء البارزاني بدون ضمانات أفضل وأخف ضررا على العراق من تأجيل الاستفتاء مع بقاء سيطرة البيشمركة على كركوك ومناطق ما رواء "الخط الأزرق 2003" وبضمانات ومفاوضات تحت سيف التدويل!) مع اقتراب موعد 25 أيلول واستمرار البارزاني في اندفاعه إلى الأمام، أعتقد أن استفتاء البارزاني إن تم فعلا ولكن بدون ضمانات دولية أو عراقية أو إقليمية فلن يكون من الناحية الاستراتيجية أثقل من عملية بيان أو استطلاع رأي لا أكثر، ولكنه سيكون أكثر وزناً من الاستفتاء السابق الذي أجري قبل سنوات قليلة من قبل ما يسمونها منظمات المجتمع المدني في الإقليم. 
عندها ستكون خسائر البارزاني وحلفائه السياسية وغير السياسية ثقيلة. أما تأجيل الاستفتاء بوجود ضمانات ومفاوضات ابتزازية، مع بقاء الوضع الأمني على ما هو عليه من سيطرة البيشمركة على كركوك ومناطق خلف الخط الأزرق والتي سيطرت عليها بعد 2003 فسيكون كارثة طويلة الأمد على مستقبل العراق. هذه الكارثة سيقدمها التحالف الشيعي - في ظل صمت المحور العربي السني المريب وخصوصا الذي يقوده آل النجيفي- إلى الرأي العام على شكل وجبات صغيرة وربما على شكل لقيمات تضاعف خسائر العراق السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي بدأت منذ قيام نظام المحاصصة الطائفية. 
هذا النظام الحاكم هو في جوهره الحقيقي قائم على تحالف سياسي "شيعي كردي" في مواجهة العرب السنة! والتحالف الشيعي مرعوب جدا اليوم ليس من تقسيم العراق فهو أول من طرح مشروع إقليم الجنوب والوسط، بل من مجرد تصوره لفقدان حليفه الكردي بعد انفصاله في دولة مستقلة، لأنه عند ذاك سيكون في مواجهة معادلة جديدة قد يطالبه بموجبها الطرف العربي السني بحكم المناصفة، أو بالنصف + واحد لمعممي الشيعة وما تبقى للعرب السنة (الأقليات والمكونات الصغيرة يتم ترتيب كوتا صغيرة لمن تبقى منهم في العراق كما هي الحال الان). 
يا جماعة، يا جماعة: الكارثة الحقيقية هي في وجود نظام دولة المكونات والمحاصصة الطائفية وليس في ابتزاز البارزاني وتهديداته! والبديل في إنهاء نظام دولة المكونات ودستورها وإقامة دولة المواطنة الحديثة المتحدة " الكونفدرالية " ودستورها العلماني المضاد للطائفية الدينية على طول الخط!
ومن حيث التفاصيل: يبقى الاستفتاء من دون ضمانات أخف ضررا من تأجيل الاستفتاء لعامين مع الضمانات وتحت سيف المفاوضات بإشراف اللجنة الثلاثية الأميركية البريطانية الفرنسية أو بوساطات تركية إيرانية بدأت مقدماتها الموسيقية قبل ساعات.
وركز لي عيونك عيني على #السفارة_الأميركية_ببغداد فمنها يخرج الشر وابن عمه!