الحزب الشيوعي العراقي يحاول تسويق ورقة مبعوث ترامب ماكغورك لتثمير استفتاء البارزاني سياسيا

علاء اللامي

الحزب الشيوعي العراقي يحاول تسويق ورقة مبعوث ترامب ماكغورك لتثمير استفتاء البارزاني سياسيا: البيان الأخير للمكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي -اللجنة المركزية مؤسف ومرفوض من وجهة نظري الشخصية، فقد تضمن البيان دعوة للحوار غير المشروط بين (الحكومة الاتحادية وحكومة كردستان). لاحظوا لطفا كيف اختفت عبارة "إقليم كردستان" من هذه الجملة وتحولت إلى "كردستان" حاف، وكأن محرر البيان لم يعد يعترف بأن كردستان إقليم عراقي، ولا شيء بريئا  في دنيا السياسة! ولكن هذه المفاوضات غير المشروطة لفظا، مشروطة جدا واقعا، أو هي غير مشروطة من جانب البارزاني الذي لن يقدم شيئا بموجبها كأن يتراجع أو يلغي نتائج الاستفتاء ولكنها مشروطة على حكومة العبادي وتحالفه الوطني "الشيعي". كيف ذلك؟ دعونا نقرأ المطالب التي يطرحها الحزب كما وردت نصا في البيان:
(*مباشرة الحوار عاجلا دون شروط مسبقة، ليس فقط بين الحكومة الاتحادية وحكومة كردستان، وإنما بين الأطراف الوطنية العراقية جميعا، في إطار حوار وطني شامل وفق جدول عمل واضح، وبسقف زمني محدد.
* دعوة الأمم المتحدة للاسهام في تيسير انطلاق هذا الحوار، وتسهيل التوصل إلى اتفاقات بشأن المشاكل القائمة، وتوفير الضمانات لتنفيذها بموجب جداول زمنية معتمدة. 
* اتخاذ خطوات سريعة لمعالجة عوامل التوتر والاحتقان في المناطق المتنازع عليها، خصوصا في كركوك وسهل نينوى، وللتوصل إلى صيغ لإدارتها تضمن حقوق أطياف أهاليها جميعا ومشاركتهم فيها، الى حين استكمال تنفيذ المراحل التي تنص عليها المادة 140 من الدستور. ).
ماذا ورد في ورقة مبعوث ترامب الى أربيل بريت ماكغورك وفي خطاب فؤاد معصوم؟ لقد ورد فيهما الدعوة ذاتها إلى مفاوضات مباشرة وغير مشروطة لفظا ولكنها مشروطة بعدة شروط واقعا ومن هذه الشروط:
1-في ورقة ماكغورك اشترطوا أن يكون للمفاوضات سقف زمني لا يتجاوز العامين. الحزب الشيوعي اشترط وجود سقف زمني ولم يحدد المدة الزمنية. 
2-في ورقة ماكغورك اشترطوا أن تكون المفاوضات تحت إشراف ومراقبة لجنة دولية ثلاثية أميركية بريطانية وفرنسية، والحزب الشيوعي يقول بإشراف الأمم المتحدة فقط وبوجود ضمانات تنفيذية لما تتمخض عنه المفاوضات ولم يحدد نوع الضمانات والدول التي تقدمها، والدول الضامنة، على كل حال، لن تكون هي الباكستان وأثيوبيا و فنزويلا، كما يعلم محرر هذا البيان المتذاكي!
3-الحزب الشيوعي تكرم ويتبرمك بإضافة شرط آخر لم يرد في ورقة ماكغورك من عنده وهو استكمل تطبيق المادة 140 كركوك، وهذا يعني إجراء استفتاء في محافظة كركوك بعد استكمال تكريدها بنسبة لا يصدقها عقل وبجهود السيد رائد فهمي سكرتير اللجنة المركزية للحزب الحالي والذي تم تعيينه رئيسا للجنة تطبيق المادة 140 كركوك في زمن الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر ولعدة سنوات بميزانية مفتوحة ضخمة!
لقد كان الشيوعيون العراقيون طوال تاريخهم حتى السبعينات من القرن الماضي أمثلة باهرة على اندماج الوطنية العراقية الباسلة بالأممية الإنسانية وقدموا أعظم التضحيات في سبيل ذلك ولكن وبعد قراءة هذا البيان المدان والسيء، أليس من الطبيعي التساؤل عن جدوى الإبقاء على صفة "العراقي" في اسم هذا الحزب؟ لماذا لا يلحقونه بالوليد الذي خرج منه أعني " الحزب الشيوعي الكردستاني"؟
رابطان يحيلان الى بيان المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي حول الاستفتاء في إقليم كردستان 

http://www.iraqicp.com/index.php/party/from-p/64465-2017-10-01-09-10-25

http://www.albadeeliraq.com/node/678