غزو العراق

غزو العراق 2003 في ذكراه الـ15: حرب من أجل النفط "3"

نادية عدنان عاكف

حرب من اجل النفط -4-: حرب مبنية على الكذب
في الجزء الرابع من ملف (حرب من اجل النفط) الذي عرضته الديلي ستار بمناسبة الذكرى الخامسة عشر يقول كل من انعام احمد وشكاوات ليتون ان جورج بوش وتوني بلير عملا لأشهر وسنوات على بناء اسطورة مفادها ان العراق قوة شريرة تمتلك اسلحة دمار شامل، ولا خلاص للعالم بدون القضاء على نظام صدام حسين.

غزو العراق 2003 في ذكراه الـ15: حرب من اجل النفط "2"

نادية عدنان عاكف

في الجزء الثاني من ملف (حرب من اجل النفط) الذي نشرته الديلي ستار قبل خمسة ايام، يتحدث الكاتبان انعام احمد وشكاوات ليتون عن ان قرار غزو العراق قد اتخذ قبل سنوات من الغزو، حين وقع العراق عقود النفط مع روسيا وفرنسا والصين. منذ ذلك الحين بدأ زعماء الولايات المتحدة، وشركات النفط الأمريكية تسريب اخبار ملفقة عن برنامج التسلح العراقي الى الصحافة، وبدأ الحديث عن تقاسم غنائم الحرب بعد ازاحة صدام من السلطة.

غزو العراق 2003 في ذكراه الـ15: حرب من اجل النفط "1"

نادية عدنان عاكف

بمناسبة الذكرى الخامسة عشر لغزو العراق، تعرض The Daily Star خمس عشرة حلقة عن الموضوع بعنوان (حرب من اجل النفط). تحدث الجزء الأول عن الجهود التي بذلتها الولايات المتحدة لإقناع العالم بامتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل، والمعارضة التي شهدتها حتى من الحكومات الموالية لها عادة. وعن الاحتجاجات الشعبية المناهضة للحرب، حيث سجلت تظاهرات روما في كتاب غينيس كأضخم رالي مناهض للحرب، ضم حينها ثلاثة ملايين مشارك. بين الثالث من يناير والثاني عشر من ابريل تم تنظيم 3000 مظاهرة عبر العالم، ساهم فيها اكثر من ستة وثلاثون مليون شخص.

غزو العراق لن يتكرّر

عامر محسن

الضحايا وسوق السياسة : حتّى نتوقّى من منطق الثنائيات والأخلاقيات الزائفة، يجب، قبل أيّ حديثٍ عن الضّربة الغربيّة القادمة، أن يكون هناك اتّفاقٌ على منطلقين. أوّلاً، أنّ الحرب وأسبابها ونتائجها لا ترتبط بأيّ شكلٍ بحماية المدنيين أو الحرص على السوريين أو غيرهم من العرب؛ وأيّ محاولةٍ لخلع لبوسٍ «أخلاقيّ» على هذه الحرب سيوصلنا، حكماً، الى إشكالٍ منطقيّ.