علي المدن

الإسقاط التاريخي عند الصدر ودارسيه (2-2)

علي المدن

العملية الاستنباطية عند الشيعة ومصطلح "الاجتهاد"

ما زال موضوع تطور الفقه الشيعي الإمامي يحتاج إلى دراسات منهجية موسعة، تتمتع، إلى جانب الدراية التفصيلية الشاملة بمصنفات وأعلام هذا المذهب، بحس تاريخي فطن ومتحرر من المصادرات الكلامية التي تغذيها الروح المذهبية.

الإسقاط التاريخي عند محمد باقر الصدر ودارسيه (1-2)

علي المدن

لقد وضعت كلمة (فكر) بين قوسين لأنني أعرف أن الاهتمام بالصدر له أشكال عديدة، وأن البعض يستذكره ك"رمز" سياسي أو طائفي أو عائلي أكثر من استذكاره ك"مفكر" ومصلح اجتماعي. شخصيا لست رافضا لاستذكاره كقائد سياسي وطني، وقد كان كذلك فعلا، ولكنني أَجِد نفسي مهتما به كمفكر ومصلح أكثر من أي عنوان آخر؛ والسبب في ذلك هو اعتقادي أن الصدر يمثل أشد العقول المفكرة لدينا مقاومة لموجة الحداثة الفكرية، وأوسعها تمردا على إكراهات تلك الحداثة. وأنا أتعاطى مع الصدر ليس من أجل أن أجد فيما كتبه جوابا على ما أفكر به، بل لأتفحص الأسئلة التي انشغل بها، واكتشف البديهيات التي أقام أجوبته عليها.