الانتخابات العراقية،المرجعية الدينية

الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 17/شعبان/1439هـ الموافق 4 /5 /2018م :

ايها الاخوة والاخوات اقرأ الان عليكم البيان الصادر من مكتب سماحة السيد السيستاني (دام ظله) حول انتخابات مجلس النواب فاستمعوا :

بسم الله الرحمن الرحيم

مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية يسأل الكثير من المواطنين الكرام عن موقف المرجعية الدينية العليا من هذا الحدث السياسي المهم، وبهذا الصدد ينبغي بيان امور ثلاثة :

 

1- لقد سعت المرجعية الدينية منذ سقوط النظام الاستبدادي السابق في ان يحل مكانه نظام يعتمد التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة عبر الرجوع الى صناديق الاقتراع في انتخابات د

في انتظار خطبة المرجعية الدينية:أول الطريق هو كف يد العمامة عن هذا اللعب بمصير العراق وأهله

نصير المهدي

أمة تنتظر يوما في الأسبوع عسى ان يمن الخطيب صاحب العمة بكلمة أو جملة من مصدر مجهول حتى لو كان العنوان العام معلنا ومحددا وربما هي المرة الأولى في تاريخ الإسلام والتشيع اللهم الا في مراحل العمل السري أن تكون الجدران فاصلا بين " زعيم " الجماعة وبين أتباعه ومريديه وهم لا يسألون دليلا أو قرينة على أن الكلام الذي يتلقونه صادر ممن يتبعون وبفرض أن الناطق الذي يقرأ الكلمات أمين في نقله و أنه ينقل عمن يدعي تمثيله هذه الأمة التي لا تعرف طريقا لها ولا تريد أن تفكر بطريق تبحث فيه عن أمل بالخلاص مما هي فيه مما لا مثيل له سواء في تاريخ هذه البلاد أو غيرها أمة تستحق