برنارد لويس

سماتُ الاستشراق (الصهيوني) التقليدي عند برنارد لويس

أسعد أبو خليل

لم يحدث أن احتلَّ أكاديمي المرتبة الرسميّة والشعبيّة المرموقة التي احتلّها برنارد لويس في أميركا. وقد تزامنَ موت لويس (بمسافة أيّام) مع وفاة ريتشارد بابيبس (الذي شغل لعقود كرسيّ تدريس التاريخ الروسي في جامعة هارفرد) لكن رد فعل الإعلام والسياسة للوفاتيْن لم يكن متماثلاً أبداً. وزير الخارجيّة الأميركي، مايك بومبيو، رثى بنفسه برنارد لويس في رثاء خاص وتحدّث عن تأثّره بكتاباته، فيما صدرَ رثاءٌ رسميّ عنه من رئيس الوزراء الإسرائيلي.