الحصار على إيران

من أكذوبة (لا خيار بين بوش وصدام) بالأمس إلى خرافة (لا خيار بين ترامب وخامينئي) اليوم!

علاء اللامي

تعقيباً على مقالة "مع إيران أم مع أمريكا ترامب؟" للصديق عارف معروف: (أتفق معك صديقي عارف من حيث الجوهر والتفاصيل ...ولقد مررنا في هذه الحالة من قبل في جريمة الحصار على العراق، وكُنّا خلال النقاشات مع مؤيدي الحصار من جماعة المعارضة سابقاً والحكم حالياً، كُنّا نوضع بين خيارَين فاسدَين: فإما أن نكون مع بوش وإما مع صدام، مع أن الحصار لم يكن ضد صدام ولا كان بوش خياراً عراقياً أبداً...وكان الخيار المركب هو الأقرب الى الحق والصواب من الخيارات الخيطية ( إما أسود أو أبيض) يزعج أولئك المانويين، كأن نقول نحن مع الشعب العراقي وضد بوش وصدام والحصار معا، فهذا الخيار مرفوض من قبلهم!

لا للحصار والعقوبات الاقتصادية ضد الشعب الإيراني.

علاء اللامي

فلنحسبها حساب عرب: مذكراً النسائين والمتناسين بنقدي الشديد لهيمنة إيران وتدخلالتها الفظة في الشأن العراقي وحمايتها لنظام المحاصصة الطائفية في العراق، أقول: ما يقال عن حرب ترامب الاقتصادية ضد إيران هو تكرار لما قيل بهدف تبرير الحصار الغربي والعربي على العراق وذاك كان حصارا إجراميا ضد الشعب العراقي ولم يتضرر منه النظام قط. 
*هل كان ترامب سيفرض هذه العقوبات لو أن الحكم في إيران لا يعادي دولة العدو الصهيوني، ولو أنه أوقف دعمه للمقاومين لعدوان هذه الدولة العنصرية المسخ النووية واحتلالها لفلسطين؟