العقوبات الأميركية على إيران

لماذا نَقِف في الخَندَقِ المُضادِّ للعُقوبات الأمريكيّة ضِد إيران ونُؤمِن بفَشَلِها مُسبَقًا؟

عبد الباري عطوان

لماذا نَقِف في الخَندَقِ المُضادِّ للعُقوبات الأمريكيّة ضِد إيران ونُؤمِن بفَشَلِها مُسبَقًا؟ وكيفَ سَهَّلَ نِتنياهو عَلينا الخِيار عِندما اعتَبر بِدءَها “يَومًا تاريخيًّا” لإسرائيل؟

ترامب وحيداً إلى عقوبات «هزيلة» ضد إيران: يد أميركا لا تطال النفط

خليل كوثراني

بعد غد الإثنين، تعود العقوبات بشقيها النفطي والمصرفي. حدث تتجاوز تردداته المقلقة حدود إيران، لكن ليس بقدر ما افترض دونالد ترامب وفريقه المتخم بالصقور قبل عامين. أُرغم الرجل على التنازل عن هدف «تصفير النفط»، بعد أن خسر معركة إقناع العالم بخيار المواجهة. وحيداً يبدو اليوم في خوض ضغوطه، تقابله ثقة لدى طهران بالقدرة على تحدّي خيار التفاوض من موقع الضعف، أو ربما التريث لفرصة أكثر توازناً.

تدخل طهران وواشنطن، ومعهما المنطقة والعالم، بعد ساعات، تحديداً بعد غد الاثنين، جولة العقوبات الأميركية الأشد ضد إيران.

 مع إيران أم  مع أمريكا ترامب ؟

عارف معروف

1-      بالنسبة للبعض منا لا يمكن تناول الشأن الإيراني او ما يتعلق به بأي قدر من الموضوعية والحياد ، إذْ تصدر النظرة الى هذا الشأن عن موقف مسبق وعاطفة " ثابته " ، وهذه العاطفة وذاك الموقف ما عادا نتاجا للبروبغندا العدائية التي استلزمتها حربٌ ضروس استمرت لثمانية أعوام واكلت من الأموال والانفس والفرص ما لا يمكن تعويضه لتعود الى نقطة البدء،  منذ اكثر من ثلاثة عقود .